US President Donald Trump and Canadian Prime Minister Justin Trudeau hold a meeting on the sidelines of the G7 Summit SAUL LOEB/AFP/Getty Images

انهيار الغرب

مدريد – بعد قمة مجموعة السبع الأخيرة في كيبيك، لم يعد هناك أي شك في أن الغرب يمر بأزمة. نعم، غالباً ما تتبع الدول "الغربية" سياسات خارجية متباينة (حرب العراق على سبيل المثال)، ويعد "الغرب" مفهوما غامضا بحد ذاته. لكن ذلك يعتمد على مجموعة من الأعمدة الأيديولوجية المشتركة، التي بدأت تنهار الآن تحت ثقل سياسة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "أمريكا أولاً".

إن انتقادات ترامب المتواصلة لحلفائه واضحة للغاية - والتي تتمثل في قوله "لا يمكننا السماح لأصدقائنا باستغلالنا باسم  التجارة". وبغض النظر عن دعمه غير المشروط للمملكة العربية السعودية وإسرائيل، يبدو أن ترامب مستعد لتدمير الفهم الاستراتيجي الأساسي الذي طالما حافظت عليه الولايات المتحدة تجاه حلفائها.

قبل بضع سنوات فقط، كان من المستحيل أن ترفض الولايات المتحدة التوقيع على بيان مشترك لمجموعة السبع. كما لم يخطر ببال أحد أن الإدارة الأمريكية قد تهاجم زعيمًا كنديًا مستخدمة اللهجة التي تحدث بها ترامب ومستشاره التجاري بيتر نافارو مؤخراً مع رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو، واصفان إياه بأنه “شخص ضعيف وغير صادق".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/2NOIbnz/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.