sheng89_wildpixel_businessmenfloatingballoons wildpixel/Getty Images

الشركات الأمريكية بين نيران متقاطعة

هونج كونج - قد ترغب الشركات متعددة الجنسيات الأمريكية في إجبار الصين على تغيير السياسات والممارسات - من الإعانات للمؤسسات المملوكة للدولة إلى فرض مشاركة الشركات الأجنبية في تكنولوجيا الملكية مقابل الوصول إلى السوق الصينية - والتي تضعها في وضع تنافسي غير ملائم. لكن مع استمرار تصاعد الحرب التجارية التي يشنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فالسؤال المطروح هو: ما الثمن الذي ترغب هذه الشركات في دفعه بالفعل ؟

كان النظام العالمي عقب الحرب العالمية الثانية مدعومًا بثلاث شبكات متداخلة من التبادل العالمي - التجارة، الاستثمار والتمويل، والمعلومات - حيث لعبت الشركات الأمريكية متعددة الجنسيات دوراً كبيرا في تطويرها. في عام 2017، بلغت قيمة التجارة العالمية في السلع والخدمات 46 مليار دولار، أو 57٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وكان حجم التداول السنوي في العملات الأجنبية العالمية أكبر 22 مرة، ويعزى ذلك جزئيا إلى انخفاض تكاليف المعاملات.

ومع ذلك، في الآونة الأخيرة، عرفت تدفقات البيانات والمعلومات زيادة ملحوظة. وفقًا للبحث الذي أجراه معهد ماكينزي العالمي، كان للتدفقات الرقمية تأثير أكبر على نمو الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بالتجارة في السلع بحلول عام 2016. وتشمل هذه التدفقات المعلومات والأفكار، وكذلك المكونات الرقمية للمعاملات الخارجية التي تنطوي على سلع أو خدمات أو تمويل.

To unlock additional FREE commentaries, register now.

Become a registered user to read on.

Register

or

Subscribe Become a registered user to read on.

https://prosyn.org/hym8Jxear