rajan58_waitforlight_getty images_shipping Waitforlight/Getty Images

التكلفة الحقيقية للحرب التجارية

شيكاجو ــ يوم آخر، وهجوم آخر على التجارة. لماذا يؤدي كل نزاع الآن - سواء على الملكية الفكرية، أو الهجرة، أو الضرر البيئي، أو تعويضات الحرب - إلى خلق تهديدات جديدة للتجارة؟

خلال معظم القرن الماضي، كانت الولايات المتحدة تدير وتحمي النظام التجاري القائم على القواعد، الذي أنشأته في نهاية الحرب العالمية الثانية. تطلب هذا النظام خروجا جوهريا عن بيئة الشك المتبادل بين القوى المتنافسة التي سادت في فترات ما قبل الحرب. وحثت الولايات المتحدة جميع القوى على تبني رؤية مفادها أن النمو والتنمية لبلد واحد من شأنهما أن يعودا بالفائدة على جميع البلدان من خلال زيادة التجارة والاستثمار.

في ظل النظام الجديد، وُضعت قواعد لتقييد السلوك الأناني والتهديدات القسرية من جانب الأقوياء اقتصاديا. وكانت الولايات المتحدة بمثابة قوة مهيمنة محبة للخير، حيث عملت على تأنيب أولئك الذين يتصرفون بسوء نية بين الحين والآخر. وفي نفس الوقت، عملت مؤسسات النظام المتعددة الأطراف، وخاصة صندوق النقد الدولي، على تقديم المساعدة للبلدان التي في أمس الحاجة إلى التمويل، شريطة أن تتبع القواعد.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/q7IqH3Qar