6

لواء إبراهام لينكولن الجديد

مكسيكو سيتي - خلال الحرب الأهلية الإسبانية، ذهب آلاف من الشباب الأمريكي إلى اسبانيا للانضمام إلى الكفاح ضد الفاشية كجزء من "لواء إبراهام لينكولن" واليوم، مع انتباه أعداد أكبر من الناس إلى التهديد الذي يمثله الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على سيادة القانون، وحقوق الإنسان والنظام الدولي ظهرت حركة مقاومة عالمية جديدة للدفاع عن الديمقراطية والمبادئ الأخلاقية الأصيلة.

ويمكن أن تتبنى المقاومة ثلاثة تكتيكات: أحدها ببساطة منهج الانتظار على أمل أن يصبح ترمب كالبطة العرجاء بعد افتضاح مساوئ إدارته والأفضل من ذلك إقالته من منصبه بموجب التعديل الخامس والعشرين لدستور الولايات المتحدة إن إعتقد عدد كاف من حكومته أنه غير قادر على أداء واجباته الرئاسية.

والتكتيك الثاني الأقل تفاؤلاً مفاده أن ترمب سوف يكمل مدته الأولى وإن يتم إستغلال ذلك الوقت في إقامة تحالفات أقوى مع الحزب الديمقراطي ووسائل الإعلام ومجموعات المجتمع المدني وجميع منافسي ترمب الآخرين في الأوساط الأكاديمية والمؤسسات الدينية والاتحادات النقابية.

والخيار الثالث هو تعطيل برنامج عمل ترمب في المحاكم من خلال رفع دعاوى لمواجهة حظر السفر الذي وضعه والجدار الحدودي مع المكسيك وترحيل الناس والمقترحات لإيقاف التمويل عن الأمم المتحدة وبرامج المعونات الأجنبية في أفريقيا.