الديمقراطية ليست فقط الانتخابات

دنفر - تتمثل بعض الصور الإخبارية الأكثر إبداعا في القرن الحادي والعشرين – وهي ربما مضللة - في العراقيين المبتسمين الذين قاموا بتلوين أصابعهم بالحبر الانتخابي لإظهار مشاركتهم في انتخابات بلادهم في يناير / كانون الثاني 2005. وبالنسبة للكثيرين، كان هذا أول تصويت أدلوا به.

والقصة المزعومة وراء هذه الصور الإخبارية هي أن الديمقراطية قد وصلت أخيرا إلى العراق. لا يمكن أن يدعي نظام بدون انتخابات أنه ديمقراطي. لذلك، بالنسبة للكثيرين، كانت رؤية صور لعملية تصويت جيدة للغاية دليلا كافيا على أن الأمور قد تغيرت (يمنع الحبر الانتخابي الناخبين من إجراء أكثر من اقتراع واحد).

لكن الديمقراطية نظام معقد للغاية، والانتخابات الحرة تعد شكلا واحدا من أشكال الديمقراطية. ومن المؤكد أن غياب الانتخابات يعني غياب الديمقراطية. لكن ليس من الضروري أن يكون العكس صحيحا. فالانتخابات هي شرط ضروري ولكن غير كاف للديمقراطية، وهو ما يتطلب أيضا مؤسسات دائمة تجسد القيم الديمقراطية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/8k5rs49/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.