30

دونالد المدمر

واشنطن العاصمة - من الواضح أن دونالد ترامب، مرشح الحزب الجمهوري المفترض لخوض الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني، ليس جمهوريا عاديا. فقد عارضه قادة الحزب والمسؤولون المنتخبون خلال الاٍنتخابات التمهيدية، ولا يزال الكثير منهم متردد في قبوله. ويحاول ترامب الآن أن يجد توافقا بين بعض مقترحاته السياسية والأفكار الجمهورية السائدة، لكنه مع ذلك قرر وبشكل واضح الاٍحتفاظ بهويته الخاصة.

ويتكون هذا المزيج الأيديولوجي من ثلاثة عناصر رئيسية وهي: العداء القاسي للمهاجرين، خطاب جاهل حول مكافحة التجارة، والرأي المتطرف المناهض للحكومة. ومن المحتمل أن يكون أي واحد من هذه العناصر مدمرا. وكلها ستكون ضربة كبيرة للولايات المتحدة والرخاء العالمي، كما ستقوض الأمن الوطني والدولي.

ودون شك، يٌعد ترامب المرشح الرئاسي الأمريكي الأكثر معاداة للمهاجرين في العصر الحديث. كانت فكرته الأولى وشعاره الرئيسي هو "بناء الجدار" على طول الحدود الجنوبية للبلاد، والتي يفترض أن تٌبقى المكسيكيين وغيرهم من المهاجرين اللاتينيين خارجه. كما يريد ترحيل 11 مليون شخص واٍبعاد جميع المسلمين.

وهذه بمثابة وصفة لدولة بوليسية - فحص الهويات ومداهمة البيوت ، وتشجيع الجيران على الإبلاغ عن بعضهم البعض. وهذا السلوك أساسا مناهض للولايات المتحدة، بمعنى أنه سيقوض كل ما حققته البلاد. فالولايات المتحدة أمة من المهاجرين - تعد الأفضل في العالم من ناحية دمج الوافدين الجدد. بعد جيل واحد في البلاد، لا أحد يهتم من أين أتت عائلتك.