AUL ELLIS/AFP/Getty Images

المتاعب الحمائية الوقائية التي خلقها ترامب

واشنطن - وافقت بعض الدول على قبول حصص تصدير 59 نوع من منتجات الصلب، وذلك تفاديا للرسوم الجمركية التي فرضتها حكومة ترامب بنسبة 25٪ على استيراد الصلب. وفي الوقت نفسه، أعلنت الحكومة أنه يمكن لمنتجي الولايات المتحدة الذين يستخدمون الصلب كمواد خام أن يتقدموا بطلب إلى وزارة الاقتصاد للحصول على إعفاءات جمركية إذا لم يتمكنوا من شراء المنتجات المطلوبة محليا.

يعتقد ترامب أن فرض حصص على الصادرات وتقديم إعفاءات للمستوردين المحليين أمر جيد للولايات المتحدة سياسياً واقتصادياً. هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة. من الناحية السياسية، ألحقت إدارة ترامب ضررًا كبيرا بسمعة أمريكا الدولية من خلال فرض تعريفات جمركية على صادرات الحلفاء على أساس "الأمن القومي".

لكن العيوب الاقتصادية لتعريفات ترامب لم تكن أقل إثارة للقلق. يعاني المنتجون الأمريكيون الذين يعتمدون على واردات الصلب من ارتفاع التكاليف، ومع ارتفاع أسعار الحديد في الولايات المتحدة الآن بأكثر من 50٪ منها في الصين وأوروبا، فقد يواجهون مشاكل كبيرة في المستقبل. في الواقع، نظرا إلى ارتفاع التكاليف، أعلنت شركة الدراجات النارية الشهيرة هارلي- ديفيدسون مؤخراً أنها ستسحب بعض إنتاجها من الولايات المتحدة من أجل تجنب التعريفات الانتقامية للاتحاد الأوروبي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/dGnBBAS/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.