drew35_Win McNameeGetty Images_trump Win McNamee/Getty Images

ترامب  الكارثة

واشنطن - بالنسبة لأولئك الذين لم يدركوا الأمر بعد، فإن الآثار السلبية لانتخاب رئيس أميركي يزدري آراء الخبراء، متهور، كذاب، بليد، مضطرب، جاهل، غير مؤهل، متعصب، فاسد، ومفاوض ضعيف أصبحت واضحة للغاية في الأيام الأخيرة. وقد أثارت ثلاثة تطورات كبيرة من يوم الأربعاء الماضي حتى يوم السبت غضب أنصار دونالد ترامب  الجمهوريين، الذين أدركوا في النهاية الآثار السلبية لأفعال ترامب، والتي تتمثل في خفض الضرائب (على الأغنياء والشركات بشكل خاص) وتعيين اثنين من المحافظين في المحكمة العليا. واليوم، أصبح من الصعب تجاهل مخاطر وجود مثل هذا الشخص في المكتب البيضاوي.

كانت الأحداث الثلاثة الكبرى مثيرة للقلق  بالنسبة للحزبين: فقد كانت مدمرة للمصالح الوطنية الأمريكية، وكان من الممكن تجنبها. ومما زاد الأمور سوءا، أنها جاءت في تتابع سريع، وخلقت الإحساس بأن رئاسة ترامب أصبحت خارجة عن السيطرة (عكس الإنذارات السابقة).

في صباح يوم الأربعاء 19 ديسمبر/ كانون الأول، أعلن ترامب في تغريدة له على تويتر سحب قواته بالكامل من الأراضي السورية، قائلاً: "ألحقنا الهزيمة بتنظيم داعش في سوريا، والذي كان السبب الوحيد لوجودنا هناك". كان القرار مفاجئا للجميع  باستثناء عدد قليل من المسؤولين الحكوميين - والذين حاولوا إقناعه بالعدول عن هذا القرار. لم يتم إخبار أو التشاور مع الأعضاء الرئيسيين في الكونجرس؛ ولا حلفاء أمريكا، الذي اعتمدت قواتهم على وجود الجيش الأمريكي. ببساطة، لا يجب اتخاذ قرارات رئيسية تتعلق بالسياسة الخارجية على هذا النحو: يتم التشاور مع الحلفاء سلفًا، كما يتم إبلاغ أعضاء الكونجرس قبل أي إعلان من هذا القبيل. تتعلق هذه الاحتياطات بأكثر من حسن السلوك: قد تستفيد الإدارة من بعض الدروس من خلال التشاور والإبلاغ.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/IAp6ya3ar