John Bolton Michael Brochstein/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

فريق الأمن القومي الجديد لترامب

دنفر - إن تغيير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخير للحكومة - استبدال وزير الخارجية ريكس تيلرسون بمدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق مايك بومبيواو واستبدال ماكماستر بالدبلوماسي المتشدد جون بولتون كمستشار الأمن القومي - يمثل نقطة تحول رئيسية في أولويات ومواقف الأمن القومي. هذه الممارسة ستزيد من درجة الخطر في العالم.

بعد أكثر من عام من الدراما شبه اليومية، بدأ العالم بالتأقلم مع الوضع الراهن لإدارة ترامب، الذي يتضمن هجمات متكررة على القادة الأجانب والعلاقات مع الحلفاء المقربين. وبدءًا من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أدرك حلفاء أمريكا، خاصة في أوروبا، أنه لم يعد بإمكانهم الاعتماد على الولايات المتحدة كشريك.

ونتيجة لذلك، عمل القادة السابقون بشكل متزايد من أجل تخفيف آثار القرارات الأحادية الصادرة عن إدارة ترامب، والتي أدى الكثير منها إلى تقويض التعاون العالمي بشكل مباشر. والجدير بالذكر أنه في ظل قيادة ترامب، انسحبت الولايات المتحدة من الشراكة عبر المحيط الهادئ وشراكة التجارة والاستثمار العابرة للمحيط الأطلسي - وهما مبادرتان من شأنهما أن تساعدا على تعزيز القيادة العالمية للولايات المتحدة، إذا لم تكن إدارة ترامب تصر على معاملة هاتين الاتفاقيتين على أنهما مؤامرات ضد الولايات المتحدة من قبل الدول الصغيرة.    

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/g30kUGTar