82

ترامب الخائن

باريس ــ إذا أصبح دونالد ترامب رئيسا فسوف تواجه الولايات المتحدة ــ والعالَم ــ مشكلة متعددة الأبعاد.

فبادئ ذي بدء تواجهنا المشكلة المتمثلة في سوقيته المبتذلة العميقة. لقد شهدت أميركا الكثير من العجائب، ولكن ليس رئيسا محتملا يناقش حجم قضيبه خلال مناظرة تلفزيونية.

والمشكلة أيضا في كراهيته الـمَرَضية للنساء. في محادثة مع المهندس المعماري فيليب جونسون نشرتها مجلة نيويورك عام 1992 قال ترامب: "ينبغي للمرء أن يعاملهن وكأنهن فضلات". وهو لا يزال يعتبرهن مخلوقات مثيرة للاشمئزاز "يخرج الدم من... حيثما كان"، كما قال عن الصحافية ميجين كيلي من فوكس نيوز.

والمشكلة أيضا في عنصريته التي لا تعرف خجلا أو حياء. إنه الرجل الذي، كما أكدت زوجته الأولى، احتفظ لفترة طويلة بمجموعة من خطب هتلر على الطاولة بجانب فراشه، والذي يجد ابتهاجا عظيما عندما يصف السود بأنهم "كسالى"، ويسخر من المكسيكيين باعتبارهم "مغتصبين"، ويحكم على المسلمين جميعا بأنهم مذنبون بالإرهاب الإسلامي.