White House Syria protest Eric Thayer/Getty Images

أنصار ترامب في الشرق الأوسط

واشنطن – تُعتبر الجهود التي بذلها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمنع المواطنين من سبعة بلدان ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة، حتى الآن، المقياس الرئيسي لرؤية إدارته للعالم الإسلامي. لكن قرار ترامب بإطلاق 59 صاروخ من طراز توماهوك على قاعدة جوية سورية، ردا على آخر هجمات الأسلحة الكيماوية التي شنتها قوات الرئيس بشار الأسد، من المرجح أن يقدم مؤشرا آخر - ربما أكثر وضوحا – لتحديد موقف كل جانب. 

وبالنسبة لمسؤولين حكوميين أمريكيين سابقين والعديد من المسلمين، فإن حظر  السفر المقترح من قبل  ترامب يمثل خيانة للقيم الليبرالية ويقدم هدية تجنيد للمتطرفين. لكن، ردة فعل أقدم حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط - أولئك الأكثر استفادة من الرئيس المؤيد الذي يميل إلى سياستهم - صامتة إلى حد كبير. بعد ثماني سنوات من تلقي الأوامر من قبل البيت الأبيض، ينظر إلى إدارة ترامب على أنها تغيير مستحب في الأسلوب – واٍن كان مثيرا للقلق.  

قد تكون المملكة العربية السعودية أكبر مشجعي إدارة ترامب (وإن كانت صامتة). لم يكن السعوديون مرتاحين أبدا لمبادرات الرئيس باراك أوباما تجاه إيران، وكانوا مندهشين بشكل خاص عندما قال لمجلة "الأطلسي" إن الإيرانيين والسعوديين "بحاجة إلى إيجاد وسيلة فعالة لإقامة نوع من السلام البارد". السعوديون ، الذين تورطوا في حرب بالوكالة مع إيران في اليمن المجاورة، فرحون لأن ترامب يفكر في تعزيز الجهود الرامية لصد الاعتداء الإيراني على محيطهم الاستراتيجي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/1Q9ntDJ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.