14

إدامة تعافي ترامب

لندن ــ كان فوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية مفاجئا لأغلب دول العالَم. ولكن الرئيس المنتخب لم ينته بعد من تحدي التوقعات. فخلافا لتكهنات العديد من الخبراء، سجلت أسواق الأسهم ارتفاعا قويا منذ انتصاره، وحققت مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية الثلاثة ارتفاعات غير مسبوقة في حين ارتفعت قيمة الدولار إلى عنان السماء. وربما يزودنا تفسير هذه الاستجابات غير المتوقعة بلمحة مما تحمله الأشهر القليلة المقبلة للأسواق.

قبل الانتخابات، تكهن أغلب المحللين بأن فوز ترامب من شأنه أن يشعل شرارة عمليات بيع كبيرة في أسواق الأسهم فضلا عن الاندفاع إلى اقتناء السندات الحكومية المنخفضة المخاطر. وهذا هو ما حدث عندما بدأت النتائج تتوالى، بدءا بفوز ترامب المثير في ولاية فلوريدا واكتساب المزيد من الثِقَل مع تصدره المتزايد في المجمع الانتخابي. وبحلول الوقت الذي تبين فيه أن ذلك التقدم لم يعد من الممكن التغلب عليه، هبط مؤشر داو جونز للأسهم الأميركية بمقدار 800 نقطة، وسجل مؤشر ستاندرد آند بورز الأعرض النسبة الأقصى للهبوط. وعلاوة على ذلك، بدأ الدولار ينحدر، وتسبب الهروب إلى الجودة في أسواق سندات الخزانة الأميركية في هبوط العائدات على السندات.

Chicago Pollution

Climate Change in the Trumpocene Age

Bo Lidegaard argues that the US president-elect’s ability to derail global progress toward a green economy is more limited than many believe.

ولكن تشاؤم السوق لم يدم طويلا. فسرعان ما بدأت أسعار الأسهم تتجه إلى الارتفاع، بعد فترة وجيزة من خطاب القبول الذي ألقاه الرئيس المنتخب في نيويورك، في الثالثة صباحا تقريبا بتوقيت الساحل الشرقي ــ وظلت ترتفع منذ ذلك الوقت، الأمر الذي ساعد في تعزيز الأصول الخطرة في مختلف أنحاء العالم. ومع تدفق رؤوس الأموال إلى الولايات المتحدة، ارتفعت قيمة الدولار إلى مستويات غير مسبوقة في نحو ثلاثة عشر عاما.

بالإضافة إلى هذا، تخلى كثير من المستثمرين عن أمان السندات الحكومية، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار الفائدة بشكل أكثر وضوحا حتى من الحال خلال "نوبة الخفض التدريجي" في عام 2013 والتي أعقبت تصريح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي السابق بن برنانكي بأن البنك يعتزم تقليص دعم السيولة. والآن أصبحت الأسواق على يقين من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سوف يواصل رفع أسعار الفائدة في الشهر المقبل.

يكمن التفسير الأكثر ترجيحا لهذا التحول في تصريحات ترامب بعد الانتخابات، والتي ركزت إلى حد كبير على السمات الداعمة للنمو في أجندته الاقتصادية، مثل إلغاء القيود التنظيمية، وإصلاح ضريبة الشركات، والإنفاق على البنية الأساسية. ومنذ الانتخابات، تجنب ترامب في الأغلب الأعم الحديث عن تعهداته أثناء الحملة الانتخابية بفرض تدابير الحماية التجارية، مثل فرض رسوم عقابية على الصين والمكسيك، وتفكيك اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية، وإلغاء اتفاقية التجارة الحرة الثنائية مع كوريا الجنوبية. ورغم أنه تراجع عن تعهده بالانسحاب من اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ، فإن هذا الاتفاق لم يُصَدَّق عليه بعد على أية حال. كما اختار عدم تكرار انتقاداته لمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي وقياداته.

ويبدو أن هذا التحول في التركيز أقنع الأسواق بأن ترامب ربما يقرر عدم متابعة التدابير الأكثر إضرارا بالنمو التي اقترحها خلال حملته الانتخابية. كما أصبح ترامب أكثر ميلا إلى التصالح، فقد صرح لصحيفة نيويورك تايمز بأنه لم يكن يريد "إيذاء مشاعر آل كلينتون" بتعيين مدع خاص للتحقيق في تصرفات منافسته السابقة. وعلى نحو مماثل، بعد سنوات من انتقاد الرئيس باراك أوباما، تحدث ترامب عنه بشكل إيجابي ــ بل وحتى بحماس.

وبوسعنا أن نرى اتجاهات مماثلة في الأساليب التي انتهجها ترامب في التعامل مع خصومه في حملة الحزب الجمهوري، بما في ذلك رئيس مجلس النواب بول ريان وأحد أشد منتقدي ترامب جرأة بين الجمهوريين وهو حاكم ولاية ماساتشوستس السابق ميت رومني. ونظرا لفوز الجمهوريين بالأغلبية في مجلسي الكونجرس واكتسابهم المزيد من الأرض على مستوى الولاية، فإن الانفراجة في العلاقات مع مؤسسة الحزب يبشر بالخير في ما يتصل باستنان سياساته الداعمة للنمو.

بطبيعة الحال، سوف يتطلب الأمر قدرا أكبر من الجهد لجعل النمو الأسرع والأكثر شمولا حقيقة واقعة، وبالتالي إضفاء الشرعية على الأسواق المتحمسة ــ أو على وجه التحديد تصميم دقيق، ومشاركة سياسية أعرض، فضلا عن التنفيذ المستدام. وعلاوة على ذلك، لم يجر بعد اختيار أعضاء الفريق الذي سيشرف على العملية؛ ومثلهم كمثل غيرهم من المعينين، ربما يواجه أعضاء هذا الفريق عمليات تدقيق طويلة، وفي بعض الحالات تحديات التأكيد في مجلس الشيوخ.

وبمجرد تعيين الفريق، سوف يكون أعضاؤه في احتياج إلى وضع تصور لكيفية إنجاح خطط ترامب لصالح اقتصاد كان بحكم الضرورة وليس الاختيار معتمدا بشكل مفرط على السياسات النقدية غير التقليدية. ولابد أن تضع الخطة في الاعتبار أن الأسواق المالية وعمليات تخصيص الموارد كانت مشوهة خلال فترة مطولة من التوسع النقدي، الأمر الذي أدى إلى اتساع فجوة التفاوت في الثروة.

الخبر السار هنا هو أن الإدارة القادمة من الممكن أن تعتمد على تدابير صيغت خلال فترة ولاية أوباما، ولكنها لم تجتذب ثِقَلا يُذكَر بسبب سياسات مختلة وشديدة الاستقطاب في الكونجرس والتي اتسمت بها أغلب سنوات أوباما الثماني في المنصب. وتعالج مثل هذه التدابير ضرورات مثل الاستثمار في البنية الأساسية، والإصلاح الضريبي، وخلق فرص العمل.

بيد أن الولايات المتحدة لا توجد في فراغ بطبيعة الحال. ومن الأهمية بمكان أيضا التغلب على تحديات خارجية ــ أو على الأقل احتواء هذه التحديات ــ إذا كان للرئيس المنتخب أن يحقق توقعات الأسواق. وسوف تكون التطورات في أوروبا، التي تواجه سلسلة من الأحداث السياسية التي قد تزعزع الاستقرار في الأشهر القليلة الماضية، جسيمة العواقب بشكل خاص.

فإيطاليا على وشك عقد استفتاء دستوري قد يؤدي إلى إسقاط حكومة رئيس الوزراء ماتيو رينزي. ويتعين على المملكة المتحدة أن تضع خطة لتوجيه عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي بشكل منظم وجدير بالثقة. وفي فرنسا، سوف تحاول مارين لوبان زعيمة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة تحويل الانتخابات الرئاسية المقبلة إلى مشاجرة أخرى مناهِضة للمؤسسة. وفي ألمانيا، ستحاول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إعداد نفسها للفوز بولاية أخرى في الخريف المقبل، في بيئة كانت تخذل الساسة التقليديين.

Fake news or real views Learn More

ولكن على الرغم من مخاطر عدم الاستقرار في أوروبا، فإن ترامب في موقف يسمح له ليس بالمساعدة في تعزيز النمو في الولايات المتحدة فحسب، بل وأيضا جعل هذا النمو أكثر شمولا. ومن خلال ملاحقة اتجاه مدعوم من قِبَل الكونجرس نحو موقف أكثر شمولا في التعامل مع السياسة الاقتصادية، من الممكن أن يعمل نشاط إدارته السياسي الزائد أيضا على تحفيز القطاع الخاص ودفعه إلى استخدام كميات كبيرة من النقد ليس لغرض الهندسة المالية للأمد القريب، بل لتعزيز الاستثمارات الداعمة للنمو في المصانع والمعدات والبشر. وإذا كان للإحباط الاقتصادي الذي دفع كثيرين من الأميركيين إلى التصويت لصالح ترامب أن يتبدد خلال ولايته الرئاسية، وإذا كان لمكاسب السوق أن تترسخ وتتزايد، فلابد أن يصبح هذا الاحتمال واقعا ملموسا.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali