harrington32_ED JONESAFP via Getty Images_trump fbi raid ED JONES/AFP via Getty Images

ترامب سيدافع عن نفسه بالابتزاز

أتلانتا-تصرف "دونالد ترامب" وأتباعه في الحزب الجمهوري بعشوائية إزاء قضية الوثائق السرية، بما في ذلك الملفات عالية السرية التي استعادها العملاء الفيدراليون، هذا الشهر، من قبو "مار الاغو" الذي يملكه ترامب. إذ قدموا تفسيرات، واعتمدوا أسلوب التهرب، ووجهوا اتهامات، وقدموا تصريحات كاذبة. ولكن في آخر المطاف، سيكون الابتزاز أفضل وسيلة يدافع بها ترامب عن نفسه إذا وُجهت إليه تهمة جنائية.

وبتفويض من المدعي العام، ميريك غارلاند، استند البحث غير المسبوق لمنزل رئيس سابق إلى مذكرة، وافق عليها قاض فيدرالي، وتشير إلى انتهاكات محتملة لقانون التجسس والقوانين الأخرى. ومنذ شهور ووزارة العدل الأمريكية تحاول العمل مع فريق ترامب لجمع جميع الوثائق، لتُقابل في النهاية بالأكاذيب. وتشير المبررات القانونية الكثيرة للمذكرة إلى أن ترامب قد تُوجَّه إليه تهمة تعريض الأمن القومي للخطر. وستكون هذه التهمة على رأس قائمة طويلة من التهم الجنائية والمدنية المحتملة الأخرى التي يمكن أن تصدر عن مختلف التحقيقات الفيدرالية والولائية والمحلية الجارية.

ونظرًا لجهل ترامب العميق بالشؤون الدولية وتعامله بازدراء مع وكالات الأمن القومي أثناء توليه لشئون منصبه، فإن محاولته إخفاء بعض أهم أسرارها تثير أسئلة واضحة تتعلق بمكافحة التجسس بشأن نواياه، وتؤكد مرة أخرى أن ترامب لا يكِن سوى مشاعر الاحتقار لنزاهة الوكالات والقوانين والقواعد التي تحكمها. وهو تذكير بأن ترامب سيشكل تهديدًا مباشرًا للأمن القومي إذا فاز بالرئاسة مرة أخرى في عام 2024.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/G9qd4W7ar