Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

torres11_golero_getty IMages_shipping Golero/Getty Images

التراجع العالمي للتجارة الحرة

بوينوس آيرس ـ في الثمانينيات من القرن الماضي، أجبرت إدارة الرئيس الأمريكي رونالد ريغان اليابان على قبول القيود "الطوعية"على صادراتها، وخاصة السيارات، من أجل تقليص العجز التجاري الأمريكي وحماية شركاتها من المنافسة اليابانية. بحلول عام 1994، لم يتراجع العجز، لكن شركات صناعة السيارات الأمريكية أصبحت أكثر قدرة على المنافسة، لذلك لم يعد هناك سبب لفرض  القيود. في العام الموالي، تم إنشاء منظمة التجارة العالمية، مع حظر هذه القيود "الطوعية" غير العادلة.

منذ ذلك الحين، أصبحت اليابان - حيث تمثل التجارة حوالي 35٪ من الناتج المحلي الإجمالي - مُدافعا قويا عن قواعد التجارة المتعددة الأطراف. لكن هذا قد يتغير استجابة لهجمات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المُتصاعدة على النظام التجاري القائم على القواعد.

وافقت اليابان مؤخرًا على التفاوض بشأن اتفاقية تجارية تفضيلية مع الولايات المتحدة يمكن أن تتحدى أحد أركان النظام التجاري متعدد الأطراف: التزام "الدولة الأولى بالرعاية" (MFN)، الذي ينص على أن أي تنازلات أو امتيازات ممنوحة لبلد ما في صفقة تجارية يجب أن تشمل جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية. مرة أخرى، تتصرف اليابان "طوعًا" تحت ضغط قوي من الولايات المتحدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/Xnget1War;