Park Avenue NYC Alija

لا تبكوا على عالَم الشركات في أميركا

نيوهافين ــ إن خفض ضرائب الشركات قادم لا محالة في الولايات المتحدة. وفي حين يرجع تاريخ المساعي في هذا السياق إلى ما قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فإن شعار "لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى" الذي أطلقه الرئيس دونالد ترامب حَسَم الأمر. ووفقا لهذه الحجة، تخضع الشركات الأميركية المحاصَرة لضغوط شديدة ناجمة عن الضرائب التصاعدية والقيود التنظيمية المرهِقة ــ التي تخنق أرباح الشركات وتفرض الضغوط بلا هوادة على الإنفاق الرأسمالي، وخلق فرص العمل، والإنتاجية، في حين تعمل على إضعاف قدرة أميركا التنافسية. ومن الواضح أن الوقت حان لإعطاء الشركات بعض الراحة.

لكن هذه الحجة تثير سؤالا واضحا: إذا كانت المشكلة بهذه البساطة، فلماذا لم يجرب أحد هذا الإصلاح من قَبل؟ الواقع أن الإجابة مذهلة.

فبادئ ذي بدء، من قبيل المبالغة حقا أن نتحسر على مكاسب الشركات في الولايات المتحدة. إذ تشير إحصاءات وزارة التجارة إلى أن أرباح الشركات بعد الضريبة (من الناحية الفنية، الأرباح بعد خصم الضريبة من الإنتاج الحالي، معدلا تبعا للمخزون وتشوهات حسابات الإهلاك) بلغت 9.7% من الدخل الوطني في الربع الثالث من عام 2016.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/dcLDAfc/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.