Setting up inauguration in DC Mario Tama/Getty Images

العالم الأخلاقي البديل لترامب

لندن - منذ لحظة دخول دونالد ترامب السباق الرئاسي الأمريكي، ارتُكبت مجموعة غير مسبوقة من الانتهاكات الأخلاقية، النابعة من مصالحه التجارية الدولية، كانت عبارة عن قنبلة موقوتة مُعدة للانفجار في 20 يناير عام 2017.

لقد انفجرت.

شهدت الكثير من الديمقراطيات الليبرالية الأخرى عناصر من القيادة الاستبدادية، بما في ذلك المحسوبية، وقيود على  حرية التعبير و حرية الصحافة، والسياسات التمييزية بشكل علني، واستغلال المنصب العمومي لتحقيق مكاسب شخصية. لكن غالبا ما تجنبت الولايات المتحدة هذه الكمائن، ويرجع الفضل في ذلك أساسا إلى نظام الولاية المحدودة في الزمن ونظام الضوابط والتوازنات الموثوق به.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QHV2Q1I/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.