Donald Trump walking Mandel Ngan/AFP/Getty Images

حياة دونالد ترامب غير المدروسة

ماديسون - في "يوثيفرو"، وهو أحد حوارات أفلاطون القديمة، يسافر سقراط إلى محكمة أثينا للدفاع عن نفسه ضد الاتهامات الخطيرة بأنه أفسد شباب المدينة ولا يؤمن بالآلهة. قبل وصوله إلى هناك، أجرى محاورة يمكن أن تُلقي ضوءا ساطعا على أهم نقط ضعف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

عندما اقترب سقراط من المحكمة، التقى بصديقه الشاب يوثيفرو، في طريقه إلى نفس المكان لمقاضاة والده لقتله رجلا آخر. قال يوثيفرو لسقراط إنه يعتقد أنه يفعل الشيء الصحيح، لأنه بغض النظر عن ما إذا كان القاتل ينتمي إلى العائلة، أو ما إذا كان الضحية قريب أو غريب، يجب معاقبة مرتكب الجريمة. وأصر يوثيفرو على أن الآلهة ستوافق على تصرفه، لأنه يفعل ما تُملي عليه عقيدته.

لكن سقراط، لكونه سقراط، حول تفسير يوثيفرو إلى مناقشة أكبر حول طبيعة التقوى نفسها. سقراط مقتنع بأن يوثيفرو لن يحاكم والده دون أن يكون متأكدا تماما من أنه الشيء الصحيح الذي يجب القيام به. ومع ذلك، بالنسبة لسقراط، لا يمكن أن يكون ليوثيفرو مثل هذا اليقين إلا إذا كان يعرف على وجه اليقين معنى التقوى.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/F1mjemU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.