10

دروس من فشل برنامج الرعاية الصحية لترامب

واشنطن - عانى برنامج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاقتصادي الوطني من انتكاسة كبيرة الأسبوع الماضي عندما قررت القيادة الجمهورية في مجلس النواب سحب مشروع القانون الذي تم إعداده على عجل لإلغاء واستبدال قانون الرعاية المتاح (أو برنامج الرعاية لأوباما). ونظرا للجهود الرفيعة المستوى التي كرسها الرئيس لهذه القضية، فإن فشل أغلبية الجمهوريين في عرض مشروع قابل للتطبيق كان محرجا للغاية.

السؤال الرئيسي الآن هو ما إذا كان ترامب قادرا على المضي قدما في البنود الأخرى الموجودة فى جدول أعمال الجمهوريين ذات الصلة بالاقتصاد. ولثلاثة أسباب، ستكون حملة ترامب السياسية الرئيسية المقبلة حول الضرائب في ورطة كبيرة.

أولا، هناك دور الناشطين المهم. فمنذ نوفمبر/ تشرين الثاني، اكتشف الكثير من الناس أن العمل السياسي الشعبي في الولايات المتحدة يُحدث تغييرا - مثل المسيرات المنظمة تنظيما جيدا، وزيارات مكاتب الكونجرس، وإلقاء الخطابات في قاعات البلديات، ودعوة أعضاء الكونغرس.

ويستجيب أعضاء الكونغرس لهذا العمل لأن وظائفهم تعتمد على ذلك. ويشهد مجلس النواب إعادة انتخابه كل عامين - وهو أمر يحدده الدستور الأمريكي لإجبار النواب على التقرب من الرأي العام. وإذا لم يفعلوا ذلك، فإنهم سيواجهون منافسين جادين في الانتخابات التمهيدية وحملات إعادة الانتخاب.