Jonathan Torgovnik for The Hewlett Foundation/Reportage by Getty Images

إنهاء الحرب العالمية الأمريكية على الحرية الإنجابية

جوهانسبرغ – أباحت بلادي الإجهاض قبل أكثر من عقدين من الزمن، ولكن في 23 يناير/كانون الثاني 2017، سلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حقي حتى في كتابة كلمة "إجهاض".

بصفتي طبيبا في جنوب أفريقيا، قدمت خدمات الإجهاض لأكثر من عقد من الزمان. وكجزء من عملي، غالبا ما كنت أقوم بتحرير مواد تعليمية لمنظمة غير حكومية تعمل في مجال الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية. وكانت تلك النصوص تُقدم إلى الشابات في جنوب أفريقيا معلومات منقذة للحياة عن قضايا متعلقة بالصحة الجنسية والإنجابية – بما في ذلك تحديد النسل، والعنف الجنسي، وقانون الإجهاض التقدمي في بلادنا.

ولكن بعد يومين من الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر 2016 –وقبل أكثر من شهرين من تنصيب ترامب– توقفت المنظمة غير الحكومية التي أعمل بها عن توزيع دليل بشأن الصحة الإنجابية لأنه يحتوي على معلومات عن حق جنوب أفريقيا المكفول دستوريا في الإجهاض. ومنذ ذلك الحين، أُعيد طبع الدليل، مع حذف جميع ما ورد به من إشارات إلى الإجهاض.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

Help make our reporting on global health and development issues stronger by answering a short survey.

Take Survey

http://prosyn.org/YRRGqh5/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.