The 31st President of the US Herbert Hoover and the 45th President Donald Trump Getty Images

التاريخ الحمائي للجمهوريين

كمبريدج ـ لقد أثار النهج العدواني الذي اتبعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في التجارة، والذي تم عرضه بقوة في قمة مجموعة السبع التي عقدت الأسبوع الماضي في كيبيك، سخرية الجميع. وقد أشار  المنتقدون إلى أن تعريفاته تضر بالاقتصاد المحلي - من خلال زيادة التكاليف للمستهلكين والمنتجين، وتخفيض المبيعات الأجنبية للمزارعين وغيرهم من المصدرين - كما تقوض علاقات أميركا مع حلفائها. ولكن هناك مسألة يخطئ بشأنها كثير من المراقبين: خلافا للاعتقاد السائد، فإن تعريفات ترامب لا تعد خروجًا غير مسبوق عن العقيدة الجمهورية التاريخية.

صحيح أنه في العقود الأخيرة، كان السياسيون الجمهوريون يميلون إلى تبني التجارة الحرة برغبة أكثر من الديمقراطيين. ولكن خلال معظم القرن الأول بعد تأسيسه في عام 1854، كان الحزب الجمهوري حمائيا بالأقوال والأفعال. وعلى غرار أسلافهم، فإن الجمهوريين يفضلون التعريفات الجمركية المرتفعة على الواردات من أجل تعزيز المصالح الاقتصادية للمصنعين في شمال شرق البلاد الذين يخشون المنافسة من أوروبا.

وعلى النقيض من ذلك، كان الديمقراطيون يمثلون الولايات المصدرة للزراعة، وبالتالي فضلوا التجارة. وكما يوضح دوغلاس إيروين في كتابه الذي يحمل عنوان "صراع حول التجارة: تاريخ السياسة التجارية الأمريكية"، فقد أقر المزارعون - بدون تدريب في نظرية التجارة أو الانتقام الموجه من قبل الشركاء التجاريين الأجانب - بأن حواجز الاستيراد كانت سيئة بالنسبة لهم اقتصاديًا.

منذ الحرب الأهلية وحتى عشية الحرب العالمية الأولى، سيطر الجمهوريون إلى حد كبير على الحكومات الأمريكية، وبذلك فقد تم تحديد متوسط التعريفات بنسبة تصل إلى 50٪. عارضت بعض الأحزاب خلال هذه الفترة إلى حد كبير قضية التعريفة الجمركية. وقد انتهت "مناظرة التعريفة الكبرى" لعام 1888 بفوز الجمهوريين، الذين قاموا بعد ذلك بسن تعريفة ماكينلي لعام 1890.

كان الجمهوريون مسؤولون أيضًا عن تعريفة موريل لعام 1861 وتعريفة فوردني-مكامبر لعام 1922. وعلاوة على ذلك، كان كل من السناتور ريد سموت والممثل ويليس سي هاولي - المسؤولان عن تعريفة سموت-هاولي الشهيرة عام 1930 - أعضاءً في الحزب الكبير القديم. وكان الرئيس هربرت هوفر أيضا، الذي وقع التشريع رغم اعتراضات مهنة الاقتصاد بأكملها، عضوا في نفس الحزب. (وقع 1028 خبير اقتصادي على عريضة تحث هوفر من أجل إلغاء التعريفة).

إن عواقب تعريفة سموت-هاولي، التي رفعت متوسط معدل التعريفة الجمركية إلى 48٪، معروفة للغاية. وقامت الدول الأخرى بعد ذلك مباشرة بفرض تعريفات خاصة بها، الشيء الذي ساهم في انهيار التجارة العالمية، التي انخفضت بنسبة 60٪ بحلول عام 1932، مما أدى إلى حدوث أزمة "الكساد العظيم" في الولايات المتحدة وتسهيل صعود القومية المتشددة في ألمانيا واليابان.

What do you think?

Help us improve On Point by taking this short survey.

Take survey

وفي عام 1934، مهد قانون اتفاقات التجارة المتبادلة - الذي اعتمده كورديل هال، وزير الخارجية في الإدارة الديمقراطية للرئيس فرانكلين روزفلت - الطريق للانتقال إلى فترة أكثر استنارة من التخفيضات الجمركية المتفق عليها بصورة متبادلة. وبعد الحرب العالمية الثانية، قام الانعزاليون بالتراجع. على الرغم من مساعدة السناتور الجمهوري روبرت تافت في القضاء على منظمة التجارة الدولية في عام 1950، إلا أن العقود التي تلت ذلك اتسمت بالاتجاه الواسع نحو تحرير التجارة.

ظل الرؤساء الديمقراطيون ملتزمين بتحرير التجارة، الأمر الذي انعكس في قانون توسع التجارة لعام 1962 وجولة كينيدي للتخفيضات الجمركية المتعددة الأطراف لعام 1967، وعلى الرغم من ذلك، فمنذ سبعينيات القرن العشرين، كان هناك المزيد من الحمائيين في الجانب الديمقراطي أكثر من الجانب الجمهوري. عندما تفاوض الرؤساء من الطرفين على اتفاقيات دولية للحد من الحواجز التجارية، كان عليهم أن يعتمدوا بشكل كبير على أصوات الجمهوريين في الكونجرس.

ومع ذلك، كان الرؤساء الأميركيون الثلاثة الذين قاموا، على نحو مثير للجدل، باتخاذ الإجراءات الحمائية الأكثر عدوانية في نصف القرن الماضي، باستثناء ترامب، من الجمهوريين. وفي حين رفع ترامب التعريفات إلى مستوى أبعد، فإن أفعاله لا تشكل سابقة حديثة.

وفي سبتمبر / أيلول 1971، قام ريتشارد نيكسون بمهاجمة الشركاء التجاريين للولايات المتحدة من خلال فرض ضريبة بنسبة 10٪ على الواردات ووضع حظر على تصدير المواد الغذائية الأساسية إلى اليابان. كانت "صدمة نيكسون" هذه جزءًا من السياسة الاقتصادية نفسها التي شملت ضوابط الأجور والأسعار وإغلاق نافذة الذهب الأمريكية.

وعلى نحو مماثل، رغم اعتبار رونالد ريغان نفسه مؤيدا قويا للتجارة الحرة، إلا أن إدارته خضعت للضغوط السياسية الحمائية. ونقلاً عن بيل نيسكانن، عضو مجلس المستشارين الاقتصاديين في ريجان، "فرضت الإدارة قيودًا جديدة على التجارة أكثر من أي إدارة أخرى منذ هربرت هوفر". وقد كان المثال الأكثر فظاعة في عام 1981، وهو عام ريغان الأول من توليه منصبه، عندما أجبر البيت الأبيض اليابان على اعتماد ما يسمى بقيود التصدير الطوعية على صادرات السيارات إلى الولايات المتحدة.

ثم جاء جورج دبليو بوش الذي فرض تعريفة تصل إلى 30٪ على مجموعة من منتجات الصلب كإجراء وقائي في عام 2002. كان بوش يدرك جيداً أن الصناعة لم تستوف الشروط القانونية، وأن منظمة التجارة العالمية ستحكم هذا الإجراء المتعارض مع التزامات المعاهدات الأمريكية، وبالتالي سيتوجب إلغاء التعريفات الجمركية.

كانت التعريفات سببا في توتر صناعة السيارات ومستخدمي الفولاذ الآخرين، وقد كانت تدعو إلى الانتقام - وهي نفس التأثيرات السلبية التي ستحدثها تعريفات ترامب اليوم. أدت هذه التدخلات وغيرها إلى قيام بروس بارتليت، مسؤول آخر في إدارة ريجان، بتأكيد في عام 2006، أن بوش كان يملك أسوأ سجل تجاري منذ هوفر.

لا يقدم هذا التاريخ من السياسة التجارية الأمريكية منظوراً مرحبًا به سواء للجمهوريين المؤيدين للتجارة أو للديمقراطيين الحمائيين. إنه لأمر محرج أن يسلك "الجمهوريون " و "الديمقراطيون" طرقا مختلفة، عكس ما يرغب فيه العديد من الأمريكيين. لكن هذا نمط شائع بكثرة في التاريخ. على كل، كما يعرف الكثير من الناس، كان أبراهام لينكولن جمهوريا.

http://prosyn.org/zxdcV7M/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.