Jason Connolly/AFP/Getty Images

لغز ترامب المالي

نيويورك - عندما هزم دونالد ترامب هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، كان رد السوق السلبي المباشر متوقعا. لكن في اليوم التالي، انقلبت السوق بالفعل.

وارتفعت الأسهم الأمريكية وعوائد السندات بعد إلقاء ترامب خطاب النصر الذي أشار فيه أنه غير اتجاهه إلى الوسط، حيث كان المستثمرون يتوقعون منه القيام بذلك خلال الصيف، بعد أن فاز بترشيح الحزب الجمهوري، ودخل حملة الانتخابات العامة. في خطابه، وعد ترامب أن يكون رئيسا لجميع الأميركيين، وهنأ كلينتون على خدمتها الصالح العام ، وتعهد بمواصلة سياسات التحفيز المالي التي تركز على الإنفاق على البنية التحتية والتخفيضات الضريبية للشركات والأثرياء.

الأسواق ستعطي ترامب فرصة في الوقت الراهن، لكن المستثمرين يريدون الآن معرفة من سيعين في إدارته، وما الشكل الذي ستتخذه سياساته المالية في الواقع، وما هو المسار الذي رسمه للسياسة النقدية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Nek8Rsi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.