Trump meeting with cabinet at tower Spencer Platt/Getty Images

ترامب وحُكم القِلة المتطرفة

واشنطن، العاصمة ــ يعكف الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الآن على شغل المناصب في حكومته بأشخاص أثرياء. ووفقا لأحدث إحصاء، تضم قائمة مرشحيه خمسة من أصحاب المليارات وستة من كِبار أصحاب الملايين. وهذا هو ما يُعرَف بالحكومة الأوليجاركية (حكومة القِلة): السيطرة المباشرة على الدولة من قِبَل أشخاص يتمتعون بقوة اقتصادية خاصة كبيرة. ولأن الجمهوريين يسيطرون أيضا على مجلسي الكونجرس الأميركي ــ ومن المنتظر أن يُصدِروا قريبا قرارات تعيين عديدة في السلك القضائي ــ تكاد السطلة التنفيذية تتحرر من أية قيود فعّالة تقريبا.

في العديد من الحالات ــ بما في ذلك الولايات المتحدة اليوم ــ تتضمن ردة الفعل الأولية لمثل هذه الحكومة الأمل في أن يكون الأثرياء بارعين في خلق فرص العمل. فقد جعلوا أنفسهم أثرياء، وفقا لهذا المنطق، وربما يكون بوسعهم إذن أن يفعلوا نفس الشيء من أجل بقية الناس.

الواقع أن الأمل يموت في النهاية عادة، ولكن السياسات الاقتصادية التي تقترحها الإدارة المقبلة ليست مشجعة. ويبدو أن المبدأ التنظيمي يتمثل في التخلص من الحس العملي الواقعي تماما، والدفع بإيديولوجية متطرفة وفاقدة للمصداقية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/XzcwAIt/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.