vanstaden3_KENZABURO FUKUHARAAFP via Getty Images_nigeriachina Kenzaburo Fukuhara/AFP via Getty Images

استفادة الصين من حظر سفر ترامب

جوهانسبرج - بعد حالة الذعر التي نشرها فيروس كورونا، والاتهامات المُوجهة للرئيس دونالد ترامب، والانتخابات الفوضوية التي أجراها الحزب الديمقراطي في ولاية أيوا، لاحظ القليلون إعلان حكومة ترامب الذي يقضي بتوسيع حظر السفر المثير للجدل لعام 2017 إلى ست دول أخرى، بما في ذلك أربع دول في إفريقيا. إنها خطوة ملائمة سياسياً لكنها لن تساعد في جعل الأمريكيين أكثر أمانًا - وستساعد بلدًا وصفه البيت الأبيض بأنه "منافس استراتيجي".

منعت سياسة ترامب الأصلية، التي تم الكشف عنها في عام 2017، المسافرين من إيران وليبيا وكوريا الشمالية والصومال وسوريا وفنزويلا واليمن من دخول الولايات المتحدة. تمنع النسخة الموسعةلحظر السفر أي شخص من إريتريا وقيرغيزستان وميانمار ونيجيريا من التقدم بطلب للعيش أوالعمل في الولايات المتحدة، وتمنع السودانيين والتنزانيين من المشاركة في برنامج تأشيرة هجرة التنوع، وهو يانصيب البطاقة الخضراء السنوي الذي تم إنشاؤه لتعزيز الهجرة من البلدان الممثلة تمثيلا ضعيفا.

ادعت إدارة ترامب أن قرار الحظر لعام 2017 كان ضروريًا لحماية الأمريكيين من الإرهاب الإسلامي. كانت "أوجه القصور في تبادل المعلومات وعوامل الخطر الأمني القومي"، مثل الفشل في تعقب الإرهابيين المشتبه بهم، السبب الرئيسي لتوسيع الحظر.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/FHgTjh3ar