Protestors outside electoral college Mark Makela/Stringer

الشعب الأميركي ضد ترامب

برينستون ــ تمارس الولايات المتحدة، التي يفترض أنها منارة الديمقراطية في العالم، شكلا غريبا من أشكال الديمقراطية في أيامنا هذه. فقد حصلت مرشحة رئاسية على ما يقرب من ثلاثة ملايين صوت أكثر من منافسها، الذي أُعلِن برغم ذلك، وبمساعدة كبيرة من قوة أجنبية معادية، الفائز بمنصب الرئيس. في أي مكان آخر على وجه الأرض، قد يُعَد مثل هذا الحدث انقلابا. أما هنا في الولايات المتحدة فنسميه "المجمع الانتخابي".

ويزداد الأمر غرابة. فقد أشار استطلاع للرأي أجرته مؤسسة بيو للأبحاث بين الثلاثين من نوفمبر/تشرين الثاني والخامس من ديسمبر/كانون الأول، بعد أن أضفت الانتخابات توهج المنتصر المعتاد على دونالد ترامب، إلى أن 37% فقط من الأميركيين يعتقدون أن ترامب مؤهل بالقدر الكافي لتولي منصب الرئاسة، وأن 31% فقط يعتبرونه أخلاقيا، وأن نحو 26% فقط يرون أنه قدوة حسنة. ومن ناحية أخرى، رأى 62% أن حكمه على الأمور مختل، واعتبره 65% متهورا. ومع ذلك فاز هذا الرجل!

ربما لاقت مواقف ترامب بشأن قضايا رئيسية صدى لدى الناخبين، على الرغم من سماته الشخصية المنفرة. وبوصفي رجل اقتصاد، سوف أنحي وجهات نظر ترامب المخيفة بشأن السياسة الخارجية جانبا، وأركز على القضايا الاقتصادية التي يزعم العديد من الخبراء أنها هي التي دفعت به إلى البيت الأبيض. الواقع أننا بالحكم من خلال تصريحات ترامب واختياراته لمجلس الوزراء نستطيع أن نجزم بأنه على الجانب الخطأ من الجميع تقريبا. والقائمة صادمة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/CAYDpNr/ar;