Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

boskin66_GettyImages_dollarsignballotbox Getty Images

إنتخاب المستقبل الإقتصادي لإمريكا

ستانفورد- ستنتخب الولايات المتحدة الامريكية بعد سنة من الان رئيسها القادم وهناك الكثير على المحك والنتيجة سيكون لها صدى في أرجاء العالم وفي العديد من المجالات ليس اقلها الاقتصاد ولكن وحتى الان فإن معظم نقاشات الناخبين المتعلقة باقتراحات السياسة الاقتصادية قد تركزت على المشاعر أو الايدولوجية بدلا من التحليل الدقيق.

إلا اذا حدثت كارثة كبيرة غير متوقعه فإن الاداء الاقتصادي الامريكي سيلعب دورا حاسما في الانتخابات ولو بقي الاقتصاد قويا – البطالة في ادنى مستوياتها منذ خمسين عاما لجميع العمال وهي في ادنى مستوى على الاطلاق بالنسبة للامريكان من اصول افريقية ولاتينية – فإن الرئيس ترامب ستكون لديه فرصة جيدة للفوز بفترة رئاسية ثانية .

لكن المخاطر السلبية تتصاعد ولو حصلت فستقل احتمالية فوز ترامب وطبقا للنماذج الاخيرة لمؤسسة موديز للتحليل فإن خسارة ترامب لانتخابات سنة 2020 ستتطلب اقتصاد فاشل تماما-او اقبال كبير بشكل غير اعتيادي على التصويت من قبل الديمقراطيين ولكن ليس الجمهوريين-.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/NUsSBaVar;