Google headquarters Justin Sullivan/Getty Images

ترامب، والنزعة الشركاتية، وشُح الإبداع

شيكاغو ــ يرى كثيرون أن تحولا في السياسة المحلية من الكونية إلى القومية، ومن "النخب" الحضرية المحنكة من ذوي الميول اليسارية إلى "الشعبويين" الريفيين من ذوي الميول اليمينية، يجري الآن في الولايات المتحدة. كما يطرأ تحول على الإيديولوجية الاقتصادية الغالِبة، من الشركاتية التنظيمية (مبدأ إدارة الدولة عن طريق الشركات الكبرى) الداعية إلى إعادة التوزيع إلى شيء أشبه بالنزعة الشركاتية القديمة القائمة على التدخل.

كان الناخبون الساخطون وراء كل من هذين التغييرين. لعقود من الزمن، تصور الأميركيون أنهم يمتطون بساطا سحريا من النمو الاقتصادي، وذلك نظرا للتقدم في العلوم، ثم لاحقا بسبب صعود وادي السليكون. والواقع أن نمو إنتاجية العوامل الكلية كان بطيئا منذ أوائل سبعينيات القرن المنصرم. وكانت طفرة ازدهار الإنترنت في الفترة 1996-2004 مجرد انحراف عابر عن الاتجاه الغالِب.

ثم بمرور الوقت، ومع خفض الشركات لاستثماراتها في الاستجابة لتناقص العائدات، تباطأ نمو إنتاجية العمل والأجور عن الساعة، وتسربت أسر كثيرة من قوة العمل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/NiS4kJI/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.