A boy from the Anapra area observes a binational prayer performed by a group of religious presbyters by migrants on the border wall HERIKA MARTINEZ/AFP/Getty Images

الأطفال الرهائن لدى ترامب

واشنطن - قام الرئيس دونالد ترامب، بشكل مفاجئ وبدون تفكير أو تخطيط، وهذا في الأساس أسلوب عمله، بالموافقة على سياسة فصل الأطفال المهاجرين عن والديهم عند وصولهم - العديد منهم فروا من العنف في أمريكا الوسطى - إلى الحدود الجنوبية مع المكسيك. وبعد التراجع عن هذا القرار، خلق ترامب مشاكل أكثر لنفسه.

هناك نقاش كبير يدور حول ما إذا كانت الولايات المتحدة تعاني فعليًا من "أزمة" الهجرة. لكن ترامب يعاني من أزمة خاصة: فبالنسبة إلى الجميع باستثناء أتباعه المخلصين، فقد ذهب ترامب إلى أبعد من ذلك. إن قصص الأطفال الذين انفصلوا عن أمهاتهم، والتسجيلات التي تظهر بكاء ونحيب الأطفال الصغار، والصور التي أطلقتها الحكومة عن أولاد محتجزين في أقفاص سلكية (لم يُسمح للمراقبين بعد برؤية الأطفال الصغار أو الفتيات الأكبر سناً في الأسر): كل هذا يوضح الكثير للشعب.

لقد أصيب الجمهوريون المتشائمون بالذعر، وأخبروا ترامب وفريقه أن من شأن سياسته المتمثلة في فصل الأطفال عن ذويهم أن تدمر فرصهم في الفوز بانتخابات منتصف المدة في تشرين الثاني/ نوفمبر. في الواقع، كان من شأن سياسة فصل العائلات أن توقع بين ترامب وأتباعه الإنجيليين. لقد كانوا مستعدين للتغاضي عن الأدلة حول فضائح ترامب الجنسية أثناء زواجه من السيدة الأولى ميلانيا (بما في ذلك دفع أموال كثيرة لممثلة إباحية وآخرون من أجل عدم كشف أي معلومات)، في مقابل التأثير السياسي وتعيينات المحافظين الاجتماعيين في المحكمة العليا والقضاء الاتحادي. وعلى غير عادتها، عارضت السيدة الأولى السابقة لورا بوش سياسة فصل الأطفال عن أمهاتهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/GXH8u7f/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.