22

لماذا ترامب؟

واشنطن العاصمة – كيفما كان مآل ترشيح دونالد ترامب ، سواء فاز بترشيح الحزب الجمهوري أو حتى تم انتخابه كرئيس للولايات المتحدة، فسوف يتساءل الأمريكيون وبقية العالم لفترة طويلة عن كيفية حدوث ظاهرة دونالد ترامب. وقد بدأوا يتساءلون بالفعل.

أول شيء يجب علينا فهمه هو أن الأحزاب السياسية الأمريكية لا علاقة لها بمن سيخوض الانتخابات لرئاسة الولايات المتحدة. في الواقع، تعتمد الأحزاب السياسية في الولايات المتحدة على مجموعة من الموظفين الذي يقومون بتنظيم عملية اختيار مرشح للرئاسة، ويعملون من أجل تحقيق انتصارات للحزب في انتخابات نوفمبر.

في الحقيقة،  يعمل المرشحون للرئاسة لحسابهم الخاص. ويتخذون القرار بأنفسهم، وهذا القرار يستند على شعورهم (أو ربما بواسطة التصويت) وقدرتهم على جمع الأصوات وما إذا كان بإمكانهم جمع الأموال اللازمة لهذه العملية.

بعض الناس يترشحون ببساطة بدافع الأنا و الطمع. و بفضل الدعاية التي تميز الترشيح الرئاسي يمكن لمرشح فاشل أن يظفر بعقد لنشر كتاب، أو عرض تلفزيوني، أو عمل كخطيب براتب جيد (أو ربما هذه الأشياء الثلاثة في نفس الوقت). وترشح ترامب على أساس الشهرة. فهو منعش عقاري شهير إذ كٌتب اسمه على جميع أنواع المباني وله ثروة شخصية ضخمة، وكان نجم برنامج تلفزيوني شعبي في وقت الذروة منذ فترة طويلة،  وهو يمثل حجر مغناطيس الثقافة الشعبية الأميركية. كان يعلم أن نظام الحزب الأمريكي غامض لدرجة أنه يمكن أن يتخذ قرار ترشيحه  لمنصب الرئيس من تلقاء نفسه، وأنه لا يوجد هيكل حزب يمنعه من ذلك. (على الأقل، هذا ما يأمله، إذ من المحتمل أن يتوجه إلى مؤتمر الحزب في كليفلاند هذا الصيف دون مندوبين كافيين لتسوية الترشيح).