Darren McCollester/Stringer

التدمير الذاتي لترامب

واشنطن العاصمة- لقد قام دونالد ترامب المرشح الرئاسي للحزب الجمهوري الأمريكي مجددا بإجراء تغيير كبير في إدارة حملته الإنتخابية وبهذا العمل فإن ترامب يكشف للناس المزيد عن نفسه وما يطلق عليه أسلوبه  بالإدارة وهذا يفوق ما يريد أن يعرفه الناس عنه. إن قله من الحملات الرئاسية شهدت مثل تلك الفوضى الواضحة والتغيير الكبير في الموظفين .

إن من يدير حملة ترامب الآن هما شخصان لم يديرا من قبل حملة رئاسية ولديهما توجهات سياسية متعارضة .

كيليان كونوي مديرة حملته الإنتخابية الجديدة هي متخصصة في إستطلاعات الرأي والتي كانت تستمد بيانات المسح من التيار اليميني للحزب الجمهوري لسنوات عديدة (لقد إصبح الجناح اليميني هو التيار السائد للحزب الجمهوري لإن الجناح الوسطي قد زال بالأساس) وخلال الإنتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري عملت كعضوة تنفيذية في لجنة العمل السياسية التي دعمت المنافس اللدود لترامب تيد كروز. إن كونوي هي ذكية وحزبية صلبة حيث من المتوقع أن يكون لها تأثير ثابت ومنطقي على الحملة ولو نجحت كونوي في فرض أسلوبها –وأستطاع ترامب التقيد بالمواضيع- سنرى مرشح جمهوري أكثر منطقية وعقلانية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/n7TqmLL/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.