56

ازدهار الاقتصاد في عهد ترامب؟

كمبريدج - بعد سنوات من الركود، هل سيستعيد اقتصاد الولايات المتحدة عافيته للعودة بقوة خلال العامين المقبلين؟ بالنظر إلى عزم الإدارة الجمهورية المقبلة على إنعاش اقتصاد يقترب من مستوى التشغيل الكامل، ومع وعود بفرض قيود على التجارة ورفع أسعار السلع المستوردة المنافِسة ، ومع احتمال تعرض استقلال البنك المركزي للانتقادات، فاٍن ارتفاع معدل التضخم أصبح شبه مؤكد ومن المرجح أن يتجاوز 3 ٪. ومن المحتمل أن يرتفع نمو الناتج، ربما ليصل إلى 4٪، على الأقل مؤقتا.

هل هذا مستحيل؟ لا على الإطلاق.

يبدو أن الاقتصاد الآن بالفعل ينمو بوتيرة سنوية تبلغ 3٪. ويتعين على معارضي السياسات الاقتصادية للرئيس المنتخب ترامب أن يُقروا أن هذه السياسات تدعم قطاع الأعمال (باستثناء التجارة).

بالنسبة للقوانين التنظيمية. في عهد الرئيس باراك أوباما، تم سن قوانين تنظيم الشغل بشكل واسع، ناهيك عن الزيادة الكبيرة في التشريعات البيئية. بصرف النظر عن الظِلال الكبيرة التي يلقي بها برنامج رعاية أوباما على نظام الرعاية الصحية، والذي يمثل 17٪ من الاقتصاد. أنا بالتأكيد لا أقول إن إلغاء التنظيم الذي كان في عهد أوباما سوف يحسن مستقبل المواطن الأمريكي العادي. لكن الشركات ستكون سعيدة جدا، وربما هذا يكفي للشروع أخيرا في الاستثمار مرة أخرى. لقد أصبح تعزيز الثقة واضحا بالفعل.