canizalez1_Salwan GeorgesThe Washington Post via Getty Images_whitehousebriefingroompodium Salwan Georges/The Washington Post via Getty Images

الرؤساء مقابل الصحافة

كاراكاس - وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب وسائل الإعلام الرئيسية بأنها "عدو الشعب". ووصف الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الصحفيين "بالفاسدين" و "عديمي الأخلاق"، واتهمهم بشن "هجمات مثيرة" ضده. من جهته الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور (المعروف باسم أملو)، وصفهم بأنهم "نكرة، ومحافظين، ومُدٌعين، ومنافقين"، وكذلك "FIFI" والذي يعني (برجوازيين) و "chayoteros" (وهو مصطلح يعني ضمنا أنهم يأخذون الرشاوى).

يُحب القادة الشعبويون وسائل الإعلام، حيث تُمكنهم من نشر أفكارهم الخاصة. لكنهم يكرهون الصحافة، التي تطرح أسئلة صارمة وجريئة وتهدف إلى إخضاعهم للمساءلة. لهذا السبب يجب أن ندافع عنها.

لم يقتصر ترامب وبولسونارو وأملو - الذين، على الرغم من خلافاتهم، يتبادلون الآراء القومية والتكتيكات الشعبوية والتوجهات المناهضة للديمقراطية - على الهجمات الخطابية. لقد قلصت إدارة ترامب بشدة وصول الصحافة إلى البيت الأبيض. كما ألغت أوراق اعتماد العديد من الصحفيين، استنادًا إلى التفكير الخاطئ أو الغامض. وقد أمر القضاة باستعادة أوراق اعتمادهم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/8z5O8NKar;