leonard59_Chip SomodevillaGetty Images_trumpbarr Chip Somodevilla/Getty Images

حيل ترامب القذرة

برلين ـ مع اقتراب شهر نوفمبر/ تشرين الثاني، أصبحتُ أشد توتراً بشأن الانتخابات الرئاسية الأمريكية. بينما يركز أصدقائي الأمريكيون على تقدم جو بايدن على الرئيس الحالي دونالد ترامب في استطلاعات الرأي، إيمانًا منهم بقدرة الديمقراطية الأمريكية على التجديد الذاتي، فإن وجهة نظري كمواطن بريطاني ومدير مركز أبحاث تُثير قلقي.

بصفتي بريطانيًا، يمكنني أن أتذكر مشاهدة تقدم 20 نقطة في استطلاعات الرأي لصالح "البقاء" لتصبح فوزًا لصالح "المغادرة" في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل أربع سنوات. وكمدير لمركز أبحاث، أعمل عن كثب مع الباحثين الذين يدرسون طرق تلاعب القادة الاستبداديين بالأنظمة الديمقراطية للبقاء في السلطة، كما حدث في تركيا وروسيا وهنغاريا وبولندا. في الواقع، غالبًا ما يبدو كما لو أن ترامب قد درس عن كثب التكتيكات التي ابتكرها رجال أقوياء طموحون أكثر من أي شخص آخر. بناءً على المحادثات الأخيرة مع الخبراء في هذه البلدان، قمت بتجميع القائمة التالية من التكتيكات والحيل القذرة التي يبدو أن ترامب يقوم باستخدامها.

يتمثل التكتيك الأول في استغلال التاريخ سياسيا. يروج القادة الشعبويون لبرامجهم السياسية من خلال الاستقطاب والانقسام الاجتماعي. فهم لا يمانعون إبعاد وإهانة بعض الناخبين إذا كان ذلك سيؤدي إلى تنشيط قاعدتهم. من خلال إظهار أنفسهم كأبطال للعظمة الوطنية، فإنهم يريدون تحديد من يُعتبر مواطنًا حقيقيًا ومن لا يُعتبر كذلك. هذه الممارسة تضع التاريخ حتمًا في المقدمة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/co3Pu8Far