antoninis3_David BrewsterStar Tribune via Getty Images_preschool David BrewsterStar Tribune via Getty Images

القوة التحويلية للتعليم المبكر

باريس - في بلدة أوريهوفيتسا الكرواتية الصغيرة، يجتمع الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة مرتين في الأسبوع للعب والتعلم. الفصول الدراسية، التي تضم أطفالًا من أصول غجرية، مليئة بالطاقة. خلقت الأنشطة التي تم تكييفها وفقًا لاحتياجات كل طفل شعورًا بالانتماء عند كل طفل، بغض النظر عن هويته. يتم تدريب المعلمون على ممارسات التعليم الشامل، ويعرفون أفضل السبل لدعم هؤلاء الأطفال الصغار قبل دخولهم المدرسة الابتدائية. الأهم من ذلك، يلعب الآباء دورًا مركزيًا في الحضانة ويشعرون بالدعم والتقدير. امتد الأثر الإيجابي على الأطفال إلى المجتمع المحلي وحسّن التماسك الاجتماعي.

يؤكد نجاح برنامج "أوريهوكيفا' على الحقيقة الراسخة بأن الفترة من الولادة إلى سن الخامسة حيوية لنمو الشخص على المدى الطويل. ينمو الدماغ بسرعة خلال هذا الوقت ويطور مهارات مهمة تؤثر على صحتنا، ومدى جودة أدائنا في المدرسة، ومدى جودتنا في وظائفنا.

يساعد الوصول إلى تعليم مبكر عالي الجودة على تنمية هذه المهارات ويمكن أن يحقق فوائد ملحوظة. أمضى الباحثون الأمريكيون الخمسين عامًا الماضية في دراسة تأثير مثل هذه البرامج على الأطفال الذين التحقوا بها في الستينيات. ووجدوا أن المشاركة في تعليم الطفولة المبكرة قللت من احتمالية إلحاق الأطفال بالتعليم الخاص بذوي العاهات وزادت معدلات التخرج من المدارس الثانوية بما يصل إلى 11 نقطة مئوية. تعرض هؤلاء الأطفال لحالات فصل أقل من المدرسة، وكانت لديهم نتائج وظيفية أفضل وصحة نفسية عامة، وكانوا أقل عرضة لتلقي إدانات جنائية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/RJUEQHbar