2

إغلاق فجوة المهارات الناشئة في آسيا

سول ــ تواجه آسيا الآن تحدي رأس المال البشري. فعلى مدار العقود الثلاثة الماضية، ساعدت المكاسب الكبيرة في حجم قوة العمل والجودة آسيا في التحول إلى مركز لسلاسل الإمداد العالمية ــ وبالتالي تمكينها من دعم التقدم السريع نحو مستويات الدخل والمعيشة في الاقتصادات المتقدمة. ولكن مع تزايد عجز العمال عن تلبية متطلبات سوق العمل، يصبح النجاح المذهل الذي حققته المنطقة في مجال التنمية عُرضة للخطر.

الواقع أن آسيا لديها وفرة من العمال الشباب المتعلمين. ولكن في وقت يتسم بالترقية الصناعية والتطور التكنولوجي المتزايد، تصبح المعارف والمهارات المكتسبة في المدرسة غير كافية غالبا. ونتيجة لهذا، أصبحت مستويات البطالة والبطالة المقنعة وعدم الرضا الوظيفي بين الشباب في ارتفاع.

وفي مختلف أنحاء آسيا، يشعر أفراد حصة كبيرة من العمال بأنهم إما أكثر تعليماً أو أقل تعليماً مما يتناسب مع الوظائف التي يشغلونها، في حين يشكو أرباب العمل غالباً من الافتقار إلى الخريجين المؤهلين. وتشير دراسة مسح أجرتها "مجموعة القوى العاملة" إلى أن 48% من أرباب العمل في آسيا واجهوا صعوبة في شغل الوظائف الشاغرة لديهم في عام 2015، مقارنة بنحو 28% في عام 2006. ومن ناحية أخرى، يناضل العديد من خريجي الجامعات ــ بما في ذلك 45% في كوريا الجنوبية ــ بحثاً عن وظيفة.

ورغم الاختلافات بين بلدان آسيا، فإن بعض نقاط الضعف في السياسات والأنظمة المصممة لتعزيز تنمية المهارات أصبحت مستوطنة. وأكثر نقاط الضعف هذه ضرراً عدم قدرة العديد من البلدان على نقل المهارات المناسبة من خلال برامج التدريب قبل التوظيف وعلى رأس العمل.