china real estate development In Pictures Ltd./Corbis via Getty Images

الإصلاحات التي تحتاجها الصين

نيويورك — مرت عشر سنوات منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية. بالنسبة للولايات المتحدة، يختلف عام 2018 اختلافاً كبيراً عن عام 2008. نتيجة للتخفيضات الضريبية الواسعة النطاق التي نفذت في سياق النمو القوي، تحول اقتصاد البلد من الانهيار إلى حالة من الازدهار. في الوقت نفسه، شهدت مواقف الولايات المتحدة تجاه الصين تغيرات هائلة. وأفسح الاعتراف بضرورة التعاون مع الصين لإدارة الطلب على الصعيد العالمي المجال للنزعة الحمائية والعداء.

بالنسبة للصين، فإن الوضع في عامي 2018 و 2008 متشابه تمامًا: فالصدمات التي تواجه الولايات المتحدة تشكل تهديدًا كبيرًا على نموها الاقتصادي. في عام 2008، انخفض الطلب على الصادرات الأمريكية بسبب انهيار بنك "ليمان براذرز" والأزمة المالية العالمية التي تلت ذلك. واليوم، تشُن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حربا تجارية على الصين.

لكن المخاطر التي تواجهها الصين ليست خارج سيطرتها بشكل كامل. إذا قامت الدولة بتجديد استجابتها للسياسات في عام 2008 - بالاعتماد كليًا على الحوافز المالية والنقدية الواسعة النطاق لدعم الطلب - فقد يزداد الوضع سوءًا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/YdZT9UQar