Felixstowe UK Peter Macdiarmid/Getty Images

حقائق التجارة وأنصار ترامب والخروج البريطاني

لندن ــ هذه مراجعة للحقائق لصالح صناع السياسات البريطانية والأميركية، والعديد من الخبراء الذين كثيرا ما يعلقون على التجارة العالمية من دون فهم حقائقها: تشير البيانات الخاصة بإجمالي صادرات ألمانيا ووارداتها في عام 2016 إلى أن شريكها التجاري الأكبر هو الصين الآن، في حين دُفِعَت فرنسا والولايات المتحدة إلى المركزين الثاني والثالث.

لا ينبغي لهذا الخبر أن يفاجئنا. فمنذ فترة طويلة كنت أرى أن الشركات الألمانية (وصناع السياسات الألمان) ربما تفضل بحلول عام 2020 إقامة اتحاد تجاري مع الصين وليس فرنسا، وذلك لأن التجارة الألمانية الصينية ستستمر في النمو في الأرجح.

وهذا ما حدث بالفعل، وكان مدفوعا في المقام الأول بالصادرات الصينية إلى ألمانيا. ولكن الصادرات الألمانية إلى الصين كانت أيضا في ازدياد. وعلى الرغم من التباطؤ مؤخرا، تستطيع ألمانيا قريبا أن تزيد صادراتها إلى الصين بما يتجاوز صادراتها إلى جارتها وشريكتها المهمة فرنسا، وقد أصبحت صادراتها إلى الصين أكبر من صادراتها إلى إيطاليا بالفعل. وتُعَد فرنسا والمملكة المتحدة السوقين الوحيدتين الأكبر من الصين بالنسبة للمصدرين الألمان.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/NR2xObb/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.