ازدهار قابل للتداول

ميلانو ــ إن الاقتصاد العالمي يواجه تحدياً كبيراً فيما يتصل بالنمو. والآن يحاول عدد كبير من البلدان المتقدمة إحياء النمو المستدام في مواجهة الاقتصاد العالمي المتباطئ. ولكن التحديات في مختلف البلدان ليست متماثلة. وبشكل خاص، تختلف الأجزاء القابلة وغير القابلة للتداول من مجموعة متنوعة من الاقتصادات إلى حد كبير.

ففي القطاع غير القابل للتداول (60% إلى 70% من الاقتصاد في الدول المتقدمة)، تتلخص مثبطات النمو الرئيسية في ضعف الطلب كما هي الحال في الولايات المتحدة في أعقاب الأزمة المالية، ومعوقات الإنتاجية البنيوية والتنافسية كما هي الحال في اليابان. وفي القطاع القابل للتداول، يعتمد النمو على إنتاجية الدولة نسبة إلى الدخول والقدرة التنافسية. وعلى المستوى العالمي، من الممكن أيضاً أن يحدث نقص في الطلب الكلي على الجانب القابل للتداول.

ولقد أثبت روبرت سولو الخبير الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل أن النمو يأتي من ثلاثة مصادر: السكان العاملون، والاستثمار في رأس المال، والتقدم التكنولوجي. وتساعد الشريحة المتنامية من السكان الشباب في الحفاظ على التوازن المالي وضمان المساواة بين الأجيال، ولكنها لا تعمل في حد ذاتها على زيادة الدخول. ومن ناحية أخرى، يعمل النمو الاقتصادي الأدنى في مستواه من مجموع النمو في الشريحة السكانية العاملة والجزء الموفر للعمالة من التغير التكنولوجي على تغذية البطالة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/A7UjLWNar