Margaret Scott

اختبارات سامة

كمبريدج ـ الآن بدأت حكومة الولايات المتحدة في السماح لعشرة من أكبر البنوك الأميركية بتسديد حوالي سبعين مليار دولار من رؤوس الأموال التي ضُـخَت إليها في الخريف الماضي. وجاء هذا القرار بعد اجتياز هذه البنوك لما أطلِق عليه ampquot;اختبارات الإجهادampquot; لتحديد مدى قدرتها على البقاء مالياً، وهي الاختبارات التي طالبت بها وزارة المالية، وبعد نجاح بعض هذه البنوك في جمع رؤوس الأموال الإضافية التي اقترحت الاختبارات أنها بحاجة إليها.

ومن تسلسل الأحداث هذا استنتج العديد من الناس أن بنوك الولايات المتحدة ـ التي تشكل أهمية حاسمة بالنسبة للاقتصاد الأميركي واقتصاد العالم ـ قد خرجت أخيراً من المتاعب التي كانت تواجهها. غير أن هذا الاستنتاج مغلوط إلى حد خطير.

الواقع أن اختبارات الإجهاد التي تجريها الولايات المتحدة لم تحاول تقدير حجم الخسائر التي تعرضت لها البنوك فيما يتصل بالعديد من ampquot;الأصول السامةampquot; التي كانت في صلب الأزمة المالية. ومع ذلك فقد بدأ هذا النموذج الذي تبنته الولايات المتحدة في الانتشار على نطاق واسع. ففي اجتماع انعقد في هذا الشهر، اتفق وزراء المالية في بلدان مجموعة الثماني على السير على خطى الولايات المتحدة وإخضاع بنوكها لاختبارات الإجهاد. ولكن إن كان لنا أن نعتمد على جدارة مثل هذه الاختبارات فلابد وأن تتجنب الخلل الأساسي الذي عاب اختبارات الولايات المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/VSclK2H/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.