0

نحو شراكة آسيوية أوروبية

برلين ـ إن نهضة آسيا باعتبارها لاعباً مهماً على الصعيد الاقتصادي والسياسي العالمي تشكل مثالاً واضحاً للمقصود من العولمة. فبحلول نهاية هذا القرن سوف يصبح اقتصاد الصين أضخم من اقتصاد ألمانيا. وبحلول العام 2040 سوف يكون ثلاثة من بين أقوى خمسة بلدان اقتصادياً على مستوى العالم في آسيا ـ الصين، والهند، واليابان.

هذا مجرد جانب واحد من الصورة الآسيوية. أما الجانب الآخر من الصورة فنرى فيه الفقر المدقع، والافتقار إلى التنمية، والتدهور البيئي الخطير، واتساع الفجوة بين المناطق الريفية والحضرية، والمشاكل الديموغرافية (كل ما يتصل بالسكان)، والأنظمة المصرفية غير المستقرة. ويزيد هذا الجانب من الصورة تعقيداً بسبب المخاطر الأمنية مثل انتشار الأسلحة النووية، والأصولية، والحكومات الضعيفة أو الفاشلة.

إن التغيرات الجذرية التي تمر بها آسيا ليست اقتصادية فحسب، بل لقد أدى التحول الاقتصادي هناك إلى خلق حقائق سياسية جديدة لا يمكن تجاهلها. فالدول الآسيوية تتصرف الآن بقدر أعظم من الثقة بالنفس، مقارنة بالماضي، كما أصبحت ميزانياتها العسكرية في توسع مستمر، ولا يخلو الأمر من خصومات إقليمية أيضاً. وعلى هذا فقد بات من الضروري، إلى جانب الاستفادة من الفرص الهائلة التي توفرها العولمة، أن نهتم بالتعامل مع المخاطر السياسية المصاحبة لهذه الفرص.

يتعين على صناع القرار في ألمانيا وأوروبا أن يوضحوا ما الذي تستطيع أوروبا أن تقدمه إلى آسيا، ولسوف تكون الفرصة مناسبة لهذا أثناء قمة الاتحاد الأوروبي واتحاد دول جنوب شرق آسيا، وقمة الاتحاد الأوروبي والصين، اللتين تعقدان في هذا الشهر. إن ampquot;القوة الناعمةampquot; المتمثلة في النموذج الأوروبي السياسي الاجتماعي واضحة للجميع. وكما أخبرني أحد زعماء آسيا ذات يوم، فإن الأوروبيين ينعمون بما تطمح إليه العديد من المجتمعات الآسيوية: الحكومات الديمقراطية، والبنية الأساسية المتقدمة، والحقوق المدنية، والشركات العالمية، والمستويات التعليمية والاجتماعية المرتفعة، والتراث الثقافي الخصب. وهذا في الحقيقة يمنح أوروبا مكانة متميزة.