smoking Stefan Zabunov/ZumaPress

ضريبة التبغ

جنيف ــ على مدى السنوات العشر الماضية، تحققت مكاسب كبيرة في المعركة ضد وباء التبغ. فبتحفيز من اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، التي دخلت حيز النفاذ في عام 2005، أطلقت أغلب بلدان العالم برامج شاملة لمكافحة التبغ. ولكن يظل هناك الكثير من العمل الذي ينبغي لنا أن نقوم به. فوفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية، إذا تُرِك وباء التبغ دون معالجة فسوف يقتل مليار إنسان على مدى هذا القرن.

إن تعاطي التبغ من الممكن أن يؤدي إلى تقويض التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مختلف أنحاء العالم. وفي مواجهة هذا الاحتمال، حددت منظمة الصحة العلمية ست سياسات ــ تتلخص في المختصر (MPOWER) ــ قادرة على القضاء على وباء التبغ: رصد استخدام التبغ وسياسات الوقاية؛ حماية الناس من دخان التبغ؛ عرض المساعدة للإقلاع عن استخدام التبغ؛ تحذير الناس من مخاطر التبغ؛ فرض الحظر على الإعلان عن التبغ والترويج له ورعايته؛ وزيادة الضرائب على التبغ.

وكل من هذه السياسات مهمة وضرورية في مكافحة وباء التبغ. ولكن الأخيرة ــ زيادة الضرائب على منتجات التبغ ــ تستحق الدراسة المتأنية. فوفقاً لأحدث تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية عن وباء التبغ العالمي، يُعَد فرض الضرائب على التبغ أحد أرخص التدابير وأكثرها فعالية لمنع الموت والمعاناة. ولكن من المؤسف أنها أداة تستخدمها قِلة من البلدان.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/PGJqR44/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.