Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

singer175_Alex WongGetty Images_gretathunbergusangry Alex Wong/Getty Images

غريتا ثونبرغ تخلق الحدث

برينستون- "هذا كله خطـأ!" كانت هذه كلمات بداية أقوى خطاب سمعته في حياتي، والذي دام أربع دقائق. وكانت غريتا ثونبرغ، الناشطة السويدية في مجال للمناخ، هي من نطق بها، في قمة الأمم المتحدة للعمل من أجل المناخ المنعقد في الشهر الماضي، وجاء هذا الخطاب بعد أسبوع من الاضطرابات المناخية، والمسيرات التي حضرها ما يقدر بنحو ستة ملايين شخص.

وكانت أغلبية المتظاهرين من الشباب، الذين سيضطرون لتحمل تكاليف تغير المناخ أكثر من قادة العالم، الذين كانت تقصدهم ثونبرغ بكلامها؛ لذلك كانت نبرة غضبها الأخلاقي في محلها، شأنها في ذلك شأن الفكرة المهيمنة في خطابها: "كيف تجرؤون على ذلك؟ "واتهمت قادة العالم بسرقة أحلام الشباب بكلمات فارغة. كيف يجرؤون على القول أنهم يفعلون ما يكفي؟ كيف يجرؤون على التظاهر بأن "العمل المعتاد"، إلى جانب الحلول التكنولوجية التي لم تكتشف بعد، سيحلان المشكلة؟

وبررت ثونبرغ غضبها بالإشارة إلى أن علم تغير المناخ معروف منذ 30 عامًا. وضيع قادة العالم فرص الانتقال في الوقت المناسب إلى اقتصاد مستوى صافي الصفر من انبعاثات الغازات الدفيئة. وأشارت ثونبرغ إلى أنه الآن، حتى الجهود البطولية المتمثلة في خفض الانبعاثات إلى النصف على مدى السنوات العشر القادمة، من شأنها أن تمنحنا فرصة بنسبة 50٪ فقط لإبقاء درجة حرارة الأرض في مستوى أدنى من 1.5 درجة مئوية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/luEd5gTar;