singer184_Michael B. ThomasGetty Images_usblacklivesmatter Michael B. Thomas/Getty Images

هل أعمال الشغب مُبررة؟

ملبورن / لودز - في أواخر شهري مايو / أيار ويونيو / حزيران، أثار مقتل جورج فلويد بطريقة وحشية - بعدما ضغط رجل شرطة في مدينة مينيابوليس بركبته على عنقه - احتجاجات جماهيرية ضد العنصرية النظامية في جميع أنحاء الولايات المتحدة وحول العالم. وجاء مقتل فلويد في أعقاب العديد من جرائم القتل التي ارتكبتها الشرطة في الماضي ضد أمريكيين أفارقة عُزل لم يتصرفوا بعنف. كانت معظم الاحتجاجات سلمية، لكن بعضها تحول إلى أعمال شغب مع عمليات نهب وتخريب واسعة النطاق. ولكن في حين أن الاحتجاج على وحشية الشرطة والعنصرية أمر مشروع بكل تأكيد، فهل من الممكن أيضًا الدفاع عن أعمال الشغب؟

جاء أكثر دفاع فلسفي مدرُوس عن أعمال الشغب من قبل آفيا باسترناك من جامعة لندن. تُعرّف باسترناك أعمال الشغب بأنها مظهر من مظاهر "الفوضى العامة حيث تقوم مجموعة كبيرة من الجهات الفاعلة بشكل عفوي ودون تنظيم رسمي بأعمال عنف غير قانونية ومواجهات علنية مع رجال الشرطة". وأضافت أن مثيري الشغب عادة ما يتسببون في إتلاف الممتلكات العامة والخاصة، فضلاً عن إيذاء الأشخاص، غالبًا أثناء الاشتباكات مع الشرطة. هذا ما كتبته باسترناك قبل وفاة فلويد، لكن مقالها يوفر إطار عمل لتقييم ما حدث بعد ذلك.

استندت باسترناك إلى الفكرة المألوفة من مناقشات الأخلاق في الحرب، والتي تُشير إلى أنه في ظل ظروف معينة يجوز إلحاق الأذى بالآخرين - حتى الأبرياء منهم - من أجل الدفاع عن النفس ضد هجوم غير عادل. بشكل عام، تم تحديد ثلاثة شروط للقيام بذلك:

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/AWStyk6ar