brainstorming Hero Images/Getty Images

معضلة المراكز البحثية والفكرية

طوكيو — تخضع الآن مؤسسة بروكينجز في واشنطن العاصمة ــ والتي ربما تكون المؤسسة البحثية الفكرية الأكبر في العالَم ــ للتدقيق والفحص بسبب حصولها على تبرعات ضخمة (مبلغ يتألف من ستة أرقام) من شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي، التي يعتبرها كثيرون تهديدا أمنيا. ومنذ وقوع جريمة القتل الوحشية التي راح ضحيتها الصحافي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أخضِعَت مؤسسات بحثية أخرى كثيرة في واشنطن لضغوط شديدة لحملها على الامتناع عن قبول تبرعات من المملكة العربية السعودية.

أدت هذه المجادلات الأخيرة إلى ظهور سرد مفاده أن المؤسسات البحثية التي تتخذ من واشنطن مقرا لها تواجه أزمة تمويل. الواقع أن المؤسسات البحثية التقليدية تواجه ثلاثة تحديات كبرى تضعها في موقف شديد الصعوبة. فهي تواجه منافسة متزايدة الشدة من المراكز البحثية الساعية إلى تحقيق الربح، مثل معهد ماكينزي العالمي ومجموعة أوراسيا؛ وفي ذات الوقت يتعين عليها أن تتعامل مع توترات جيوسياسية متصاعدة، وخاصة بين الولايات المتحدة والصين. وما يزيد الأمور تعقيدا على تعقيد هو أن العديد من المواطنين، المحفزين بفِعل الخطاب الشعبوي، أصبحوا رافضين لرأي "الخبراء" والتحليلات المستندة إلى الحقائق التي تنتجها المؤسسات البحثية (أو التي يجب أن تنتجها على الأقل).

في ما يتعلق بالتحدي الأول، يزعم دانييل دريزنر من جامعة توفتس في كتابه بعنوان "صناعة الأفكار: كيف يعمل المتشائمون، والحزبيون، وأصحاب النفوذ والثروة على تحويل سوق الأفكار" أن المراكز البحثية التي تهدف إلى تحقيق الربح شاركت في قيادة الفِكر من خلال العمل كمنابر للمفكرين الاستفزازيين الذين يدفعون بأفكار كبرى. وفي حين تظل العديد من المؤسسات البحثية الفكرية غير الساعية إلى تحقيق الربح ــ فضلا عن الجامعات والمنظمات غير الحكومية ــ تتبنى نهجا "عتيق الطراز" في التعامل مع البيانات، فإن نظيراتها التي تهتم بتحقيق الربح تزدهر من خلال العثور على الإحصائية الوحيدة التي تأسر اهتمام عامة الناس في العصر الرقمي. ونظرا لقدرتها على الوصول إلى المعلومات العامة وتلك التي تملكها جهات خاصة، فإن المؤسسات البحثية الربحية تتمكن أيضا من تعظيم إمكانيات البيانات الضخمة على نحو غير وارد في حالة المؤسسات البحثية التقليدية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/xTcPBIv/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.