Theresa May announces election Anadolu Agency/Getty Images

تيريزا ماي تخوض المغامرة الانتخابية

لندن ــ الآن، صار عام أوروبا الانتخابي الكبير أكبر. فمع تصاعد مستوى الإثارة في انتخابات فرنسا الرئاسية المرتقبة، واستعداد الألمان للتصويت في سبتمبر/أيلول، تأتي الآن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لتدعو لانتخابات مبكرة في الثامن من يونيو/حزيران. وستكون لنتيجة هذه الانتخابات تداعيات بعيدة المدى لا تقتصر على مفاوضات بريطانيا المنتظرة بشأن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي فحسب، لكنها ستؤثر أيضا على قدرة المملكة المتحدة ذاتها على البقاء.

ورغم صعوبة التنبؤ بمجريات السياسة البريطانية في أيامنا هذه، ترجح التوقعات فوز حزب المحافظين بزعامة ماي بسهولة. فقد أشار استطلاع مشترك للرأي أجرته مؤخرا مؤسسة الأبحاث يوجوف وصحيفة تايمز أن المحافظين سيحصلون على نسبة 44% من الأصوات، مقابل 23% لحزب العمال، و12% للديمقراطيين الليبراليين، و10% لحزب استقلال المملكة المتحدة. وفي ظل النظام الانتخابي المعمول به في بريطانيا، وهو نظام الصوت الواحد أو الدورة الواحدة (وهو نظام يعطي الفوز للمرشح الذي يحصل على أكبر عدد من الأصوات حتى لو لم تتعد نسبة الأصوات خمسين بالمئة)، يمكن للمحافظين تحقيق أغلبية هائلة قد تتجاوز 100 مقعد في مجلس العموم ــ ارتفاعا من 14 مقعدا الآن.

تدين ماي بالفضل في حصولها على منصب رئيس الوزراء للأغلبية البرلمانية التي فاز بها ديفيد كاميرون عام 2015، قبل أن يستقيل في أعقاب الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي. لكن إذا جاءت نتيجة الانتخابات مؤكدة لاستطلاعات الرأي، سيكون لدى ماي تفويض شعبي أقوى بكثير من الذي كان يمتلكه كاميرون.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/N8T3isU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.