البحث عن النمو العالمي

نيوبورت بيتش ــ تُرى ما هي الأولوية الاقتصادية الأكثر إلحاحاً والمشتركة بين بلدان متنوعة مثل البرازيل، والصين، وفرنسا، واليونان، وأيسلندا، وأيرلندا، وكوريا، والبرتغال، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة؟

إنها ليست الديون والعجز، ولا التعامل مع تبعات الإقراض والاقتراض بشكل غير مسؤول. صحيح أن مثل هذه المشاكل وثيقة الصلة بالأمر، وملحة في قليل من الحالات، ولكن التحدي الأول الذي يواجه هذه الدول يتلخص في وضع نماذج للنمو قادرة على توفير وظائف أكثر وفرة، وأكثر أمانا، وبأجور أكثر سخاء، في خضم عملية إعادة التنظيم المادي للاقتصاد العالمي.

ولأسباب نظرية وعملية، فإن التصدي لهذا التحدي لن يكون سهلاً أو سريعا. وعندما تبدأ هذه العملية فإنها ستكون جزئية ومتقطعة ومتفاوتة، وهو ما من شأنه أن يبرز الاختلافات، ويفرض قضايا شائكة في ما يتصل بالتنسيق على المستويات الوطنية والإقليمية العالمية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/FzWPRJk/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.