الغرب في مواجهة العالم

شعر الأوروبيون بعد تفجيرات مدريد الأخيرة ببلاء الإرهاب حتى العظام. ولقد أصبح الحادي عشر من مارس الآن بمثابة النسخة الأوروبية من الحادي عشر من سبتمبر في أميركا. ومع هذا فإن أميركا وأوروبا، في كثير من الأحوال، لا تنظران إلى العالم بمنظار واحد. فقد كان رد فعل أسبانيا تجاه الهجمات الإرهابية ـ وهو الخطر الذي يتهدد كل الدول الديمقراطية ـ انتخاب حكومة تتعهد بوضع نهاية لسياسة تأييد الولايات المتحدة فيما يتعلق بالعراق. ولكن هل يعني هذا أن لأوروبا تصورات ورؤى تختلف بشكل جذري عن تصورات ورؤى الولايات المتحدة؟

إن جزءاً من انقطاع الصلة الواضح بين أوروبا والولايات المتحدة فيما يخص السياسة الخارجية ينشأ عن إساءة فهم لأوروبا ككيان. فالمشروع الأوروبي لهو بمثابة استجابة واقعية للعولمة والتحديات التي تفرضها. ولقد بدأت أوروبا هذا المشروع للعمل على خلق نوع من تضامن وتكاتف العمل، وتعزيز الاستقرار السياسي، والدمج بين الديمقراطية والنموذج الاجتماعي الأوروبي. وبتحقيق هذه الأهداف، فإن أوروبا الآن تريد أن تسهم بدور إيجابي فعّال في الأحداث الجارية في العالم.

وهذا ليس حنيناً إلى مجد الماضي. فلقد توصلت أوروبا إلى درجة لم يسبق لها مثيل من التضامن بين بلدانها. ولقد تجلى هذا في الحداد الجماعي والتعاطف الشديد مع أسبانيا. ويتعين علينا أن نبذل الجهد من أجل تعزيز هذه الإمكانية الهائلة والاستعانة بها في إيجاد منطق جديد للتضامن بين كل مناطق العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/P332GPU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.