الطريق إلى الأمام من أجل سياسة مالية عالمية

إن العولمة المالية تشهد اليوم توسعاً هائلاً. ولكن بينما يلتقي كبار وزراء المالية في العالم ومحافظو البنوك المركزية في واشنطن هذه الشهر في إطار الاجتماعات نصف السنوية لإدارة صندوق النقد الدولي، فما زالت تحليلات السياسة المالية مستمرة. والأمر ببساطة يتلخص في غياب الاتفاق على كيفية معالجة المشاكل المعقدة مثل العجز التجاري الأميركي المتفاقم، أو الخلل الوظيفي المالي في عدد من الأسواق الناشئة.

يتألف العجز هنا من ثلاثة مستويات. الأول أن الدول الغنية تمانع كل الممانعة في تبني أي خطة جماعية قد تمس بمناوراتها السياسية المحلية. والولايات المتحدة هي الدولة الأشد جنوحاً في هذا السياق. فقد تعود وزراء خزانة الولايات المتحدة دوماً على إلقاء المحاضرات على زملائهم الأجانب بشأن الكمال الاقتصادي الذي تتميز به أميركا، والأسباب التي ينبغي أن تحمل كل الدول على السعي إلى تقليدها. ورغم تعرض هذا المنطق الآن لخطر الانهيار، مع هبوط سوق الإسكان في الولايات المتحدة؛ إلا أن هانك بولسون وزير خزانة الولايات المتحدة عازم على التشبث به. ولكن استعداد الولايات المتحدة لاقتراض حوالي 900 مليار دولار هذا العام من بقية العالم لا يبشر بقوة الولايات المتحدة ولا يوحي بضعف الخارج.

إنه لمن الصعب أن نلخص نشاز الأصوات الأوروبية في هذا السياق المختصر. فالفرنسيون في غاية التردد بشأن العولمة، وكأنها في نظرهم قوة غازية أخرى. أما البريطانيون فيكاد موقفهم من العولمة يكون معاكساً لموقف الفرنسيين. ومع ذلك فإن الأوروبيين بصفة عامة يتفقون على أن مجتمعاتهم توفر أفضل أساليب الحياة، حتى ولو كان اقتصادهم أقل كفاءة من الاقتصاد الأميركي من وجهة النظر الداروينية. وعلى هذا فإن وزراء المالية الأوروبيين أيضاً لن يكونوا حريصين على الاعتراف بضرورة إحداث تغييرات كبرى في السياسات اللازمة لمجابهة المخاطر المترتبة على العولمة المالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/iqYLt74/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.