الطريق إلى الأمام في قضية تغير المناخ

نيويورك ـ كانت الأزمة المالية تحتل مركز الصدارة في أذهان أغلب زعماء العالم. ولكن على الرغم من الثمن الباهظ المطلوب لإنقاذ العالم فإننا ندرك أمراً واحداً على وجه اليقين: ألا وهو أن ذلك الثمن يتضاءل إلى جانب التكاليف الهائلة ـ والعواقب الإنسانية العميقة ـ المترتبة على التقاعس عن العمل الفوري لعلاج مشكلة تغير المناخ.

إن المأزق الذي يعيشه العالم اليوم يحمل في طياته قدراً من الجمال: إذ أننا إذا ما تصرفنا بحكمة فسوف يكون بوسعنا أن نعالج الأزمتين في نفس الوقت. إن المفاوضات المتعلقة بتغير المناخ والتي ستدور على مدى العام المقبل تعرض علينا فرصة غير مسبوقة لبناء اقتصاد عالمي أكثر أمناً ودواماً وقدرة على تحقيق الربح.

إن تحديات اليوم متعددة ـ المال والغذاء والطاقة على سبيل المثال لا الحصر. إلا أنها تشترك جميعها في سبب جذري واحد، حيث تحل المضاربة والمصالح الضيقة محل المصلحة العامة، والمسؤوليات المشتركة، والفطرة السليمة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/HrcnPqP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.