القطب الشمالي يسير نحو الزوال

برلين – ان هناك دراما صامتة لم يتم الالتفات اليها كثيرا تدور رحاها في الاسابيع الماضية في القطب الشمالي. ان العواقب على المدى الطويل هي اخطر بكثير من ازمة الدين العالمي أو سقوط الدكتاتورية الليبية وهي الاخبار التي تسيطر على انتباه وسائل الاعلام حاليا . ان هذه الدراما والتي هي اقرب الى التراجيديا منها الى الدراما والتي تحصل حاليا في الشمال تتمثل  الاختفاء السريع للغطاء الجليدي القطبي وهو الخاصية الرئيسة للمحيط المتجمد الشمالي .

لقد ذاب الغطاء الجليدي البحري على المحيط المتجمد الشمالي في سبتمبر ليصل الى مستواه القياسي المنخفض المسجل في سبتمبر 2007. ان الغطاء الجليدي الممتد على مساحة 4،4 مليون متر مكعب هو أصغر غطاء جليدي منذ بدأت المراقبة عن طريق الاقمار الصناعية قبل اربعين عاما علما ان نسبة الجليد أقل بمعدل 40% مقارنة بالسبعينات والثمانينات .

ان الانخفاض القياسي اذهل علماء المناخ في سنة 2007 والذين اعتبروا هذه الانخفاض شيء غير طبيعي في ما كان يعتبر تناقص ابطأ بكثير لغطاء الجليد البحري. لقد ألقينا اللوم على ظروف الريح غير الطبيعية في القطب الشمالي في ذلك العام ولكن البيانات المأخوذه عن طريق الاقمار الصناعية منذ ذلك الحين قد اثبتت خطأنا . لقد وصلنا هذا العام الى نفس المستوى المنخفض بدون ظروف الريح الاستثنائية مما يعني ان من الواضح الان بإننا لا نشاهد فقط انحدار ثابت في الغطاء الجليدي البحري بل انحدار متسارع بشكل مضطرد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/FH7CEeN/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.