قيمة النقطة الزرقاء الشاحبة

ملبورن ـ في أحد مؤلفاته كتب فيلسوف القرن الثامن عشر إيمانويل كانت يقول: ampquot;هناك أمران يملآن القلب بقدر دائم التجدد من الرهبة والتبجيل كلما ازداد تأملنا فيهما تكراراً وثباتاً: السماوات المزدانة بالنجوم أعلانا والقانون الأخلاقي في داخلناampquot;.

لقد أعلِن عامنا هذا، الذي يوافق الذكرى السنوي الأربعمائة لاستخدام جاليليو للتلسكوب لأول مرة، عاماً دولياً لعلم الفلك. لذا فهي مناسبة طيبة للتأمل في أول مَصدَري ampquot;الرهبة والتبجيلampquot; لدى كانت . الحقيقة أن الهدف الأصلي من هذا الاحتفال ـ مساعدة مواطني العالم في ampquot;اكتشاف مكانهم في الكونampquot; ـ أصبح الآن يؤدي غرضاً عَـرَضياً يتلخص في صرف انتباهنا عن أشياء قذرة أقرب إلينا من بقية الكون، مثل أنفلونزا الخنازير والأزمة  المالية العالمية.

ولكن بماذا ينبئنا علم الفلك عن السماوات المزدانة بالنجوم أعلانا؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/bL435bZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.